أبرزها تغريدة الأمير عبد العزيز:هجوم كاسح من الخليجيين على “#شيخ_الفخر_محمد_بن_زايد”

يبدو ان اوراق التوت لولي عهد ابو ظبي محمد بن زايد  بدأت تتساقط الورقة تلو الاخرى و ذلك بعد تأكد الجميع بما في ذلك الخليجيون أن الدسائس و المؤامرات التي تحاك للوطن العربي هي من تحت رأس محمد بن زايد و في هذا الشأن  شن خلجيون هجوما حادا على محمد بن زايد، عبر الوسم الذي أطلقه إماراتيون للدفاع عن ابن زايد أصلا.

وعبر الوسم “#شيخ_الفخر_محمد_بن_زايد”، الذي احتل المركز الأول في الإمارات وقطر بقائمة أعلى الوسوم تداولا، قال أحمد آل منصور: “#شيخ_الفخر_محمد_بن_زايد بل شيطان العرب، دمر مصر وليبيا، خدم المشروع الصهيوني، تآمر على تونس والمغرب وغزة، دعم حملة فرنسا ضد مسلمي مالي”.

وقد نشر الأمير السعودي، عبد العزيز بن فهد، عدة تغريدات تعليقا على الوسم، شن فيها هجوما عنيفا على ابن زايد.

وعلق المغرد القطري بو غانم: “شيخ الاجرام، شيخ الغدر، شيخ الخيانة، سيخ النذالة، شيخ التجسس، شيخ الانقلابات، شيخ اللي يضيع فلوسه”، مضيفا: “ودي احصل له شي يشرف مالقيت كل مافيه قذر”.

كما شهد الوسم جدلا واسعا بين مؤيدي بن زايد ومعارضيه، فدافع زايد الرويس عنه قائلا: “الشيخ محمد بن زايد أحب شعبه فأحبوه، وأياديه البيضاء ممتدة من الخليج إلى المحيط.. رحم الله والده ووالدك فقد كانا كالشقيقين وأقرب!”.

وأجابه حسام السوري: “نشكر أبو الأيادي البيضاء على استقبال بشرى الأسد وأبناء رامي مخلوف رئيس الشبيحة، غمرتونا بأياديكم البيضاء عساها الشلل”.

واعتبرت “بنت الإمارات” كل معارض لابن زايد من الإخوان، فقالت: “بوخالد العز والفخر ما يكرهه إلا الإخونجية لأنه فشل مخططاتهم وفضحهم ربي يحفظه ويطول بعمره هذا ولد زايد ومن شابه أباه فما ظلم”.

وهاجمته أم أنس قائلة: “ليس #شيخ_الفخر_محمد_بن_زايد بل #شيخ_الغدر_محمد_بن_زايد، بن زايد أشعل الفتن بين السعودية والدول الصديقة يمثل المحب وهو عدو لدود لديننا ووطننا”.

وأضاف يزيد العمري: “حتى من داخل السعودية هو من يدعم الليبرالية والتغريب حتى المجتمع السعودي ما فكهم من شره”.

وغرد بو محمد القطري: “#شيخ_الفخر محمد بن زايد قائد لواء الصليبيين واليهود في حربهم على الإسلام والمسلمين “.

وغردت سارة الحياني: “ألعن من شارون نفسه، اللهم إجعل تدبيره تدميرا له وإقذف في قلبه الرعب ، وغل يديه عن الشعب! اللهم عليك به فقد ظلم وطغى وسفك دماء المسلمين”.

وعلق عبدالله العيسى: “تجسس على عُمان وخطط لانقلاب في قطر ويريد علمنة دول الخليج”.

وكان سفير الإمارات في واشنطن قال إن بلاده إلى جانب السعودية ودول أخرى تسعى لحكومات علمانية، ما أثار جدلا حادا لا يزال مستمرا، حول إمكانية تحول السعودية القائمة على تحالف قبلي ديني، إلى دولة علمانية، بوجود الأماكن المقدسة التي يحج إليها المسلمون من كل مكان حول العالم.

وقال يوسف العتيبة في مقابلة على قناة “بي بي إس” (PBS) الأمريكية، نشرت السفارة الإماراتية في أمريكا مقاطع منها، إن ما تريده الإمارات والسعودية والأردن ومصر والبحرين للشرق الأوسط بعد عشر سنوات هو “حكومات علمانية مستقرة ومزدهرة وقوية، وذلك يتعارض مع ما تريده دولة قطر”، بحسب تعبيره.

 

محرز العماري

محرز العماري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *