أردوغان وترمب يتفقان على “عدم التستر” على مقتل خاشقجي

اتفق الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، ونظيره الأمريكي دونالد ترمب، على الكشف عن ملابسات جريمة قتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي بكافة أبعادها، وعدم السماح بالتستر عليها.
تفاصيل الاتصال الهاتفي بين أردوغان وترمب
  • بحث أردوغان وترمب، في الاتصال المسائل الثنائية، وجريمة خاشقجي، إضافة إلى التحقيقات الأمريكية المتواصلة بشأن جماعة فتح الله غولن وأنشطة “مكافحة الإرهاب” في سوريا، والعلاقات الاقتصادية الثنائية.
  • أكد أردوغان وترمب، على أهمية التعاون الوثيق بين تركيا والولايات المتحدة بخصوص مكافحة كافة “التنظيمات الإرهابية”.
  • أعرب الرئيسان عن ترحيبها ببدء تسيير دوريات مشتركة في إطار خارطة الطريق المتعلقة بمنطقة منبج السورية، وتناولا مسألة استكمال العملية بأقرب وقت.
  • أردوغان أبلغ ترمب، بأن تركيا تنتظر من الولايات المتحدة الأمريكية أن توقف دعمها لوحدات حماية الشعب الكردية في سوريا التي تعتبرها أنقرة “إرهابية”.
  • تطرق الرئيسان إلى أهمية متابعة القضايا التي تم مناقشتها خلال اللقاء الذي عقد في العاصمة الفرنسية باريس، الأسبوع الماضي. وأعلنا عزمهما تطوير التعاون بين البلدين في كافة المجالات.
مقتل خاشقجي
  • أعلنت النيابة العامة السعودية أمس الخميس أن من أمر بقتل خاشقجي، داخل قنصلية بلاده في إسطنبول هو “رئيس فريق التفاوض معه” دون ذكر اسمه، وأنّ جثة المجني عليه (خاشقجي) تمت تجزئتها من قبل المباشرين للقتل (دون تسميتهم)، وتم نقلها إلى خارج مبنى القنصلية.
  • الإعلان السعودي يتناقض مع ما تؤكده وسائل إعلام، خاصة الغربية منها، بأن من أصدر أمر قتل خاشقجي، هو ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، فضلا عن إعلان من النيابة العامة السعودية أن الجريمة حدثت جراء شجار عابر مع أشخاص في القنصلية.
الملف السوري
  • سيّر الجيش التركي الدورية المشتركة الثالثة مع نظيره الأمريكي في “منبج” السورية يوم الخميس، بموجب “خارطة الطريق” المتفق عليها بين أنقرة وواشنطن.
  • في جوان الماضي، توصلت واشنطن وأنقرة، لاتفاق “خارطة طريق” حول منبج التابعة لمحافظة حلب، تضمن إخراج وحدات حماية الشعب الكردية من المنطقة وتوفير الأمن والاستقرار فيها.

محرز العماري

محرز العماري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *