أرهقني حلمي … يا سيدي القاضي

الشاكية : يسرى معالج

جئتك يا قاضي اشكوك حلمي
فهل تكرمت واستمعت لالمي؟
قال القاضي:« عجيبة أنت هيا تكلمي»
سيدي القاضي لم أعد أطيق عليه صبرا
هذا الحلم ارهقني وسرق مني العمرا
انه يسيطر على عقلي منذ الصغرا
قال القاضي وما دعواك حتى احكم بالعدل
جرمه انه لا يريد أن يتحقق ولا عن سمائي يرحل
كلما رجوته ان يتركني إلا ورفض أن يفعل
اعترفت له مرارا وتكرار بأنه اكبر مني
هو يعلم أنه اكبر مني فهل هو يسخر مني؟
سيدي لست بفاشلة لكن كلما تمسك بي أتعبني
افكاري بسيطة جدا وهو يدفعني نحو النجوم
لا أقدر! الا يعلم أن الطريق إليهم مغشى بالغيوم
لا حول لي ولا قوة فأنا اليوم أشبه يجندي مهزوم
قال القاضي انا ملزم بالحياد والا قلبت القضية
ما أرى أمامي إلا إنسانة مهزومة مسلوبة الحرية
تعلق على الحلم كل التهم وتصور نفسها ضحية
سارفع الجلسة وامنحك فرصة لتراجعي نفسك
علك تهتدي سبيلا جديدا للتصالح مع حلمك
فكل ما كنت تقولين ماهو إلا دليل ادانتك
#رفعت الجلسة#

 

محرز العماري

محرز العماري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *