أيام قرطاج المسرحية تحجب جائزتها الكبرى

بعد ثمانية أيام من الفعاليات تم خلالها تقديم نحو 105 عروض مسرحية، اختتم مهرجان أيام قرطاج المسرحية في تونس أمس السبت، فعاليات دورته الـ19، بتوزيع الجوائز على مستحقيها باستثناء جائزة أفضل عمل مسرحي متكامل التي حجبتها لجنة التحكيم.

وقال رئيس اللجنة عبد الحليم المسعودي خلال كلمته في حفل الختام بالمسرح البلدي بتونس إنّ “اللجنة لاحظت تفاوتا بالأعمال المقدمة خلال هذه الدّورة، وهناك أعمال لا ترتقي للمستوى المطلوب.. اللجنة وقفت على جملة من الإخلالات، وعلى مستوى الإخراج هناك ارتباك في الخيارات الجمالية”.

وقد منحت لجنة التحكيم جائزة أفضل أداء نسائي مناصفة بين المغربية آمال بن حبدو عن دورها في مسرحية “صولو”، والسورية نوار يوسف عن دورها في مسرحية “ستاتيكو”، وأسندت جائزة أفضل آداء تمثيلي رجالي مناصفة بين السوري سامر عمران عن مسرحية “ستاتيكو”، والمغربي سعيد الهراسي عن دوره في مسرحية “صولو”.

فيما قدمت جائزة أفضل نص مسرحي مناصفة للكاتب السوري شادي قويعر مؤلف “ستاتيكو”، والجزائري رزقي ملال عن مسرحية “بهيجة”، كما منحت جائزة أفضل إخراج مسرحي مناصفة بين العرض التّونسي “أرامل” لمخرجته وفاء الطبوبي، و”صفر سالب” لمخرجه العراقي علي دعيم.

ومنح الاتحاد العام التّونسي للشغل (المنظمة الشغيلة) جائزة أفضل تقنية مسرحية للتقني التونسي شوقي مشاقي عن مسرحية “الصبية والموت”، فيما منحت النقابة الوطنية للصحفيين التّونسيين جائزة “نجيبة الحمروني لحرية التعبير” للعمل التّونسي “الرهوط” لمخرجه عماد الماي.

وتم في سهرة الاختتام تكريم عدد من الشخصيات المسرحية على غرار المسرحي العراقي صلاح القصب، والمسرحي المصري حسن أبو سلامة، والممثلة السورية سلاف فواخرجي.

وكرم المهرجان العمل المسرحي الذي يحمل عنوان “وجيعة” (ألم) ومخرجه محمد أمين الزواوي وهو أوّل عرض مسرحى عربى يقدمه نزلاء بسجن “برج الرومي” ببنزرت (شمال).

والمسرحية اجتماعية كوميدية دارت أحداثها حول حياة شاب وجد نفسه بعد خروجه من السجن فى حالة بطالة وفشل فى إيجاد عمل يوفر له لقمة العيش وشاءت الأقدار أن يقع بين أفراد شبكة “عصابة” مختصة فى تهريب الآثار ومن هناك تبدأ قصته.

المصدر : وكالة الأناضول

محرز العماري

محرز العماري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *