أيها الزعماء العرب خذوا الدولارات و حلّوا عن “سمانا”

بقلم : محرز العماري

تحتضن العاصمة التونسية اخر شهر مارس الحالي فعاليات القمة العربية و حال العرب يدمي القلوب نتيجة اما مؤامرات حكامهم او تخاذل شعوبهم بما جعلهم فريسة سهلة لاعدائها .

قمة عربية يبدو انها لن تختلف على سالف القمم السابقة و التي تبدأ بالعناق و تبويس اللحي و تختم بشعارات جوفاء و لا معنى لها ولم تعد تخدع شعوبها ..قمة و شعوب عربية اما محاصرة او مهجرة او مردومة تحت انقاذ طواغيت حكامها ..قمة يعدم فيها خيرة شبابها الباحثين عن الحرية ..قمة يحاصر فيها الاشقاء شقيقهم ..

قمة تونس تعتبر ربما الاخطر على الاطلاق حيث ما يتم الترويج له يؤشر الى معاول بعض العرب و اقصد هنا المملكة السعودية و مصر و الامارات قد اعدت قبرا للقضية الفلسطينية تحت شعار صفقة القرن .. قمة محاطة بالريب و الشك من محاولة اذلال الشعوب العربية ضمن هذه الصفقة .

سوف نرفع صوتنا عاليا لنقول ايها الزعماء كفوا اياديكم عن شعوبكم .. ايها الزعماء لو دامت لغيركم لما ألت اليكم .. ايها الزعماء كيف تنامون ملئ جفونكم و غزة كل يوم تحت مرمى نار بني صهيون و لم تجد من يحمي ظهرها .. و شعب اليمن يذبح ليلا نهارا .. و شعب الصومال لا يدري ان كان يرى مستقبلا له أم لا .. و شعب سورية لا يعرف من حاكمه الا البراميل المتفجرة  .. و شعب ليبيا تخطط له ابوظبي و القاهرة مستقبله ..و شعب السودان الذي اصبح شعبين .. و شعب قطر محاصر من طرف اشقائه .. و شباب مصر يقبع في السجون عوض ان يكون مساهما في بناء بلده ..ايها الزعماء كرهناكم كما كرّهتونا فيكم و في حياتنا … ايها الزعماء خذوا ما شئتم من الدولارات و حلوا عن سمانا  و ارتكونا نعيش ..

كرهناكم و كفرنا بمامتكم امريكا و ربيبتها اسرائيل

محرز العماري

محرز العماري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *