إلى يوسف الشاهد : انتبه الى العلاقات مع ليبيا

 

 لا نريد من يوسف الشاهد أن يميل بحربه على الفساد لإفساد علاقتنا بالجارة ليبيا أو أن يتخذ حربه مطية لخدمة فريق ليبي على أخر و تحديدا تقديم خليفة حفتر المدعوم إماراتيا و مصريا على حساب خصومه في طرابلس أقول هذا و خيوط الميل بدأت تتوضح في الأفق همسا و لمسا لان ذلك يشكل خطرا على استقرار تونس أولا و لا أتصور أن الشاهد في هذه الحالة سيلقى دعما داخليا كبيرا عدا الشق الموالي لحفتر و إقليميا لن تنظر الجزائر بعين الرضاء عن أي تقارب بين الشاهد و حفتر و لا أخال أن الشاهد أكثر ذكاءا من رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي حينما رفض إغراءات الإمارات و تهديدات مصر المبطنة الداعية إلى رفض التعامل مع الواقع الليبي الموجود على ارض الواقع في طرابلس باعتبار الحدود أولا و الأطراف الفاعلة في طرابلس و التي تيسر العلاقات بين تونس و ليبيا  و تنشط التبادل التجاري بين العاصمتين و المناطق الحدودية و لو حاول الشاهد المساس بالجيرة فلن يلقى من التونسيين إلا الرفض و رفض التونسيين يعني بالضرورة إقصاءه من الحياة السياسية و هو ما يتمناه خصومه بدءا من حافظ قائد السبسي وصولا إلى محسن مرزوق مرورا بسليم الرياحي كما لا أتصور أن حليفه الوحيد حزب النهضة سيبقى مكتوفي الأيدي أمام أي توجه للشاهد نحو حفتر .

و في تقديري يمكن للشاهد أن يدعم موقفه و مكانته داخليا ليحلم بمستقبل سياسي و هو حلم مشروع لكن عليه أن ينتبه إلى غروره أولا و ثانيا التفكير في مصلحة تونس بعيدا عن أي تثير و تأثر بجهات أجنبية لا تريد الخير لبلادنا .

محرز العماري

محرز العماري

محرز العماري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *