ادراج 30 شركة اماراتية جديدة في القائمة السوداء

.الحملة الدولية للمقاطعة تستهدف أذرع هيئة استثمار دبي
.عزل الإمارات ومقاطعتها أصبح مطلباً واسع الانتشار
.الإمارات دولة مارقة تقوم بانتهاك حقوق الإنسان
.الحملة تستهدف الأطراف المساهمة في تمويل حرب اليمن

نشرت الحملة الدولية لمقاطعة الإمارات قائمة جديدة من الشركات الإماراتية، تدعو فيها لمقاطعتها، لدور أبو ظبي في حرب اليمن، حيث ترتكب جرائم ضد الإنسانية بشكل مستمر تستهدف المدنيين العزل.

وتستهدف القائمة الجديدة شركات كبيرة تتبع لهيئة استثمار دبي التابعة لحكومة دبي شملت قرابة ثلاثين شركة وبنكا ومؤسسات استثمار مالية وعقارية.
ومن أبرز الشركات التي تضمنتها القائمة شركة الصكوك الوطنية ومجموعة دبي وشركة طيران الإمارات ودبي للاستثمار ومجموعة دانقوت وشركة اينوك ومركز دبي العالمي للاموال ودوكاب وبنك الاتحاد الوطني. وضمت القائمة شركات تعمل في مجال الاستثمار المالي والطاقة والعقارات وتوظيف الأموال وهي جميعا تعتبر شركات ذات صبغة حكومية وليست خاصة تشرف عليها حكومة دبي.
بدوره أوضح الناطق باسم الحملة هنري جرين أن الخطوة الجديدة هي استمرار لجهود الحملة في تحديد كل الأطراف المساهمة والممولة والمتواطئة في تمويل حرب اليمن الدموية. وأشار جرين الى ان هذه القائمة الثالثة التي تطلقها الحملة خلال الأشهر الماضية حيث كانت قد نشرت شركات شبيهة تتبع لحكومة ابو ظبي والحكومة المركزية. بدورها قالت إيميلي ريفيني مسئولة التوعية الشعبية المعينة حديثا في الحملة قالت ان نشر القائمة يهدف لتوعية الرأي العام الغربي والدولي عن جرائم مقاطعة الإمارات التي تستحق ان تعاقب وتقاطع بسببها سواء بسبب حرب اليمن او العبودية الحديثة أو الاتجار بالبشر.
وأوضحت ريفيني ان عزل الإمارات ومقاطعتها أصبح مطلبا واسع الانتشار في عدد من بلدان العالم خاصة الغربية بسبب بروز الإمارات كدولة مارقة تقوم بانتهاك حقوق الإنسان، تعززت مؤخرا بسبب دورها في رعاية العبودية الحديثة في ليبيا.
هذا وقد نشأت الحملة الدولية لمقاطعة الإمارات في شهر سبتمبر 2017 في العاصمة الفرنسية باريس عبر مبادرة لنشطاء ومؤسسات حقوق الإنسان. وتوسعت الحملة عبر عدد من بلدان العالم حيث عقدت وقفات احتجاجية ضد العبودية والاتجار بالبشر الذي تمارسه الإمارات.
وتستعد الحملة لعقد مؤتمر نقابي وسياسي في العاصمة الهندية نيودلهي لنقاش أوضاع العمال الآسيويين في الإمارات وسبل حمايتهم. وتأتي تلك الخطوة عقب فتح مكتب تمثيلي للحملة في آسيا مقره الهند.

محرز العماري

محرز العماري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *