الإفريقي .. قلعة تتهاوى .. تحت أطماع رئيسه و نفاق حاشيته…

جمهور من ذهب

بقلم محرز العماري 

هذه المرة ستكون افتتاحية “اليوم أنفو” رياضية … رياضية باكية لحال فريق “استولى ” عليه شخص بقوة الإغراء و بالوعود الزائفة …

فأما الفريق فهو قلعة من قلاع الرياضة التونسية و الإفريقية … النادي الإفريقي .. و أما الشخص فهو سليم الرياحي .. هذا الذي جاءت به رياح الثورة فأراد أن يشتري اسما له يخدمه سياسيا و فوجد الإفريقي صاحب التاريخ و المجد و صاحب الملايين من العشاق  مطية … و هنا لا أقول سامح الله من كان سببا في وصوله لحدقة ( أ ) بل أقول لهم ” الله لا تربحكم يا منافقين “…

الوضعية الحرجة التي وصلت إليها جمعية النادي الإفريقي لم تعد خافية للعيان و لا يمكن بأية حال بأحوال التغطية عليها

وضعية أقل ما يقال فيها أنها وضعية كارثية مست الإفريقي في الصميم  تسييرا  و إدارة و رياضة.

منذ انعقاد الجلسة العامة الخارقة للعادة في 27 جوان الفارط، و وضعية النادي الإفريقي من سيء إلى أسوأ

بيانات و بيانات مضادة، صراع بين كبارات و حرس قديم و وجوه جديدة. انقسامات شملت حتى جماهير النادي الوفية و التي عرفت تاريخيا بصلابتها و وحدتها

إداريا و تسييريا، وضعية النادي غامضة و مبهمة

فالنادي تسيره نظريا هيئة منتخبة أو من بقى منها ، و تعاضد هذه الهيئة المنتخبة هيئة   تسييرية منصبة من الرئيس

و هذه الأخيرة شهدت دخول و خروج عديد الوجوه، بين القديمة و الجديدة و المجهولة

من يسير؟ من يتخذ القرارات؟

لا أحد يعلم..

رياضيا، الإفريقي يشكو في جميع الفروع

كرة اليد، رحل الجميع أو كادوا

كرة السلة لم يبقى بها تقريبا و لا أحد

كرة القدم، واجهة الجمعية و نبراسها، وقع طرد مدرب حائز على كأس تونس و مرتبة ثالثة في ترتيب بطولة و مترشح لربع نهائي بطولة قارية. نعم هذا المدرب يعتبر فاشلا في النادي الإفريقي و ليست له بصمة

و في حركة بهلوانية و مغامرة غير محسوبة العواقب، يقع الاستنجاد بالمدرسة الإيطالية و بمدرب ليست له الحنكة و الدراية بكرة القدم التونسية بل نكرة النكرات في التدريب الايطالي او الدولي

النتيجة كارثة على جميع الأصعدة

ثلاث مقابلات. انتصار و تعادل و هزيمة في عقر الدار

و الأدهى بعد ثلاث جولات فقط. .. يجد النادي الإفريقي نفسه على مسافة خمس نقاط عن المتصدر

من المسؤول؟

من المتسبب في كل هذه الكوارث؟

المسؤول هو الذي اختار و قرر…

المسؤول هو من كان وراء إفراغ فروع كرة اليد و كرة السلة و تحطيمهما

المسؤول هو من  استقدم مدربا سيقود الافريقي  الى الهاوية …

من قام بكل هذا هو ببساطة رئيس النادي..

رئيس النادي هو المشكل و ليس الحل ..

فهل برحيله تنفرج الأمور؟

حقيقة لا يمكن توقع وضعية أتعس من التي اليوم النادي الإفريقي

محرز العماري

محرز العماري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *