الاعلان عن نتائج تحاليل كورونا بمكبر صوت في باجه .. هيئة حماية المعطيات الشخصية تتدخل

اعتبرت الهيئة الوطنية لحماية المعطيات الشخصية، أنّ ما قام به “ممرّض” من الهلال الأحمر بباجة، “خرق واضح لمقتضيات القانون الحامي للمعطيات الشخصية الذي يعاقب الفعل المرتكب جزائيا”.

وعبّرت الهيئة في بيان أصدته اليوم الأربعاء 13 جانفي 2021، عن أسفها لما قام به هذا الشخص من “إشهار معطيات شخصية متعلقة بالصحّة، بمضخم الصوت” وأرجعت إلى وكيل الجمهورية المختص ترابيا، “أخذ التدابير اللازمة لمعاقبة المخالف والمؤسسة التي ينتمي إليها”.

كما دعت المواطنين إلى “الكف عن نشر هذه الوقائع وتوسيع مجموعة الأشخاص المطّلعين عليها على مواقع التواصل الإجتماعي”.

و كان  روّاد رواد مواقع التواصل الاجتماعي تداولوا فيديو ظهر فيه مواطن يقوم بالإعلان عن نتائج التحاليل السريعة لفيروس كورونا مستعملا مكبر صوت.

وفي مداخلة هاتفية له في برنامج “صباح النّاس” اليوم 13 جانفي 2021، أوضح أستاذ الاقتصاد والناشط في المجتمع المدني محمد مازني، المواطن الذي ظهر في الفيديو وهو أصيل معتمدية غار الدماء من ولاية جندوبة، أنّه أراد تقديم المساعدة فقط، بعد التنسيق مع الإطارات الطبية وشبه الطبية والاتفاق مع كلّ المشاركين على غرار الهلال الأحمر والكشافة التونسية.

وأضاف أنّه تم الاتفاق عن الإعلان عن النتائج السلبية فقط، مؤكدا أنّه لم يتم الإعلان عن النتائج الايجابية، حيث تكفل الأطباء بالإعلان عن النتائج الطبية بطريقة سرية تراعي احترام المعطيات الشخصية.

وأكّد محمد مازني أنّه تم اعتماد هذه الطريقة أوّلا بسبب تزايد عدد المواطنين الراغبين في إجراء الاختبار المجاني وتزاحمهم أمام الخيمة المعدة لإجراء اختبارات فيروس كورونا، ثانيا بسبب تجمهر المواطنين الذي قاموا بالإختبار السريع، في مكان واحد غير مكترثين بالإجراءات الوقائية، وفق تصريحه.

محرز العماري

محرز العماري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *