الانتخابات البلدية : “الترويكا” تقترح موعدا اقصاه بداية ماي 2018

 

تونس/ اليوم انفو/ من محرز العماري 

قالت حركة النهضة في بلاغ توضيحي صدر اليوم الاربعاء 13 ديسمبر 2017 ان الهيئة العليا المستقلة للانتخابات عقدت اجتماعا تشاوريا أمس الثلاثاء 12 ديسمبر 2017  على الساعة الثالثة بعد الزوال مع ثلاثة أحزاب هم على التوالي : “حزب حركة النهضة” “حزب نداء تونس” “حزب الوطني الحر” بعد أن اجتمعت في صباح نفس اليوم مع عشرة أحزاب من أجل التشاور حول موعد الانتخابات البلدية الذي أعلنت عنه سابقا ليوم 25 مارس 2018،.

و اوضح البلاغ الذي امضاه  المكلف بالانتخابات و الحكم المحلي و عضو المكتب التنفيذي لحركة النهضة محسن النويشي  أنّ الأحزاب الثلاثة كانت قد أعلنت في جلسة تشاورية لها يوم الأربعاء 06 ديسمبر 2017 عن رغبتها في توسيع التشاور والبحث عن أوسع توافق سياسي حول موعد الانتخابات البلدية من أجل إنجاح مسار تنزيل الباب السابع من الدستور وأعلنت عن اقتراح تقدمت به للهيئة لتأخير الموعد لأجل لا يتجاوز أواخر شهر أفريل بداية شهر ماي أي قبل حلول شهر رمضان المبارك وذلك مراعاة لموقف تسعة أحزاب كانت قد عبرت في بيان لها عن تحفظها عن موعد 25 مارس 2018 الذي أعلنته الهيئة إضافة إلى ما يمكن أن يوفره المقترح من فرص لمناخ انتخابي أفضل.
و تابع البلاغ يقول ” قد أكّدنا باسم حركة النهضة في الجلسة مع الهيئة العليا المستقلة للانتخابات على أهمية الانتخابات البلدية والمصلحة الوطنية في التعجيل بانجازها ضمن أوسع توافق ممكن مع مختلف الأطراف ودعمنا للهيئة ولجهودها مع تمسكنا مع شركائنا في نداء تونس والوطني الحر باقتراحنا لذي تقدّمنا به للهيئة لتي وعدت بدراسته إلى جانب مطالبتنا بعقد جلسة تشاورية لكل الأحزاب بحضور وسائل الإعلام ليتحمل الجميع المسؤولية الوطنية تجاه استحقاق مهم من استحقاقات الثورة”.

افاد عضو الهيئة العليا المستقلة للانتخابات فاروق بوعسكر ان و كان رئيس الحكومة يوسف الشاهد دعا اليوم الاربعاء  13 ديسمبر 2017 الهيئة العليا المستقلة للانتخابات خلال استقبال اعضائها  الى مواصلة التشاور مع الاطراف المعنية بالانتخابات البلدية لاتخاذ قرار حول تاريخ اجرائها كما عبر للهيئة عن عزم الحكومة مساعدتها لانجاح هذا الاستحقاق الانتخابي في التاريخ الذي تقرره الهيئة .

و كانت الهيئة اعلنت عن موعد 25 مارس 2018 لاجراء الانتخابات البلدية مما اثار جدلا واسعا بين مختلف الاحزاب السياسية في تونس بين موافق و رافض لهذا الموعد .

و يرى المراقبون للشأن السياسي التونسي ان الحزب الوحيد الجاهز لهذا الاسنحقاق الدستوري هو حزب حركة النهضة فيما بدا حزب نداء تونس مترددا قبل ان يطالب من حزب حركة النهضة شريكه في الحكم مزيد التشاور لضبط تاريخ اخر و مناسب و حسب ما افاد به مسؤول من النهضة “اليوم انفو” فان الاتفاق مع النداء و حزب الوطني الحر تم على موعد لا يتجاوز 13 ماي 2018 اي قبل حلول موعد شهر رمضان المعظم باسبوع في حين دعت احزاب اخرى الى تأجيلها الى موعد غير محدد .

 

محرز العماري

محرز العماري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *