البحيري : كل تواطئ مع اعداء ليبيا على حكومتها الشرعية هو تهديد لاستقرار البلدين

اكد رئيس كتلة حركة النهضة بمجلس نواب الشعب نورالدين البحيري في تدوينة نشرها على صفحته الفايسبوك “ان امن تونس من امن ليبيا واي مساس بالامن القومي للشقيقة ليبيا وبوحدتها وبسيادة حكومتها الشرعية(حكومة السراج) المعترف بها دوليا على اراضيها مساس بالامن القومي التونسي وتهديدا خطيرا للعلاقات الاخوية بين شعبين شقيقين وتنكرا لتقاليد الديبلوماسية التونسية و للمواثيق الدولية “.

و تابع البحيري يقول “وكل  تواطئ او حتى تساهل منا مع اعداء ليبيا وحكومتها الشرعية باي شكل من الاشكال مساس بامن ليبيا وبامن تونس وتهديد لاستقرار البلدين والمنطقة عموما وانحياز لعصابات خارجة عن الشرعية ومدعومة عسكريا بالاليات والمرتزقة من اطراف اجنبية معادية لتونس وثورتها ولاستقرار شمال افريقيا وحوض المتوسط خاصة ولمحيط الشقيقة ليبيا عموما”
و قال رئيس كتلة النهضة بمجلس نواب الشعب”ان التواطئ وحتى التساهل مع  عصابات حفتر  والداعمين له بالمال والعتاد والمرتزقة امر مرفوض في تونس وطنيا ودستوريا وقانونيا واخلاقيا لانه ببساطة مشاركة في اعتداء مفضوح على الشرعية الوطنية الليبية  والدولية “.

و قال البحيري ” المورطون فيه فاعلين او مشاركين ولو سلبيا يتحملون تبعات افعالهم التي تعد طبق المواثيق الاقليمية والعربية والدولية جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية وانتهاك لسيادة ليبيا و مساس بوحدتها و استقلالها و تدمير لعلاقات اخوة بين ابناء شعب واحد اختلطت دماء شهدائه على ارض ليبيا وتونس فرقت بينهم حدود مصطنعة وجمعتهم اواصر العروبة وعرى الاسلام و قيمه و التاريخ و الحاضر و المستقبل و المصالح و المصير المشترك”.

يأتي موقف القيادي البارز في حزب النهضة بعد تصريحات وزير الدفاع التونسي عماد الحزقي و التي اثارت انتقادات واسعة عندما وصف قوات حكومة الوفاق الوطني بالميلشيات مما دفع برئيس الجمهورية قيس سعيد الى المسارعة بالاتصال برئيس الحكومة الليبيبة فايز السراج و التعبير له عن ثبات الموقف التونسي الداعم لحكومته الشرعية و المعترف بها دوليا.

محرز العماري

محرز العماري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *