الخطوة الخاطئة

بقلم : المهدي مبروك

اقدام مؤسسة رئاسة الجمهورية على تعيين احد الاداريين الذين تولوا سابقا الادارة العامة لوكالة التبع و الوقيد . مديرا عاما للمعهد التوسي للدراسات الاستراتيجية( بدل السيد ناجي جلول ) خطوة سيئة بكل المقاييس. فهو اهانة للجماعات العلمية و الاكاديمة بالبلاد التي يمكن ان تظيف الى هذه المؤسسة المنكوبة أصلا … لا يبدو ان مقاييس الجدارة العلمية و الكفاءة البحثية هي التي رجحت الخيار . يبدو ان الاسم المناسب للمكان المناسب تم التغاضي عنها مقابل تبني معايير اخرى ارجو الا تكون ذات صلة بالولاءات و العلاقات الزبونية التي تنهش البلاد … قد يكون للسيد المعين كفاءات ادارية و تخطيطية هامة و لذلك كان بالامكان تسميته في خطة الكاتب العام للمعهد … خطوة خاطئة و سيئة ستزيد في تهميش المعهد و عزله عن محيطة الوطني و الدولي…معهد لم ينتج دراسة اشتشرافية واحدة منذ اكثر من خمس سنوات ذات قيمة علمية مضافة و ظل يلهث “وراء البوز”و تجمير “البايت ” من احصائيات الدولة .. بلا عمق و لا افق اتسرتيجيي …”آش نعملو بيها معاهد البحوث الاستراتيجية”

محرز العماري

محرز العماري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *