الخطوط القطرية توسع شبكة رحلاتها الى اكثر من 85 وجهة عالميا

تواصل الخطوط الجوية القطرية قيادة قطاع الطيران العالمي والاستمرار بإتاحة خيارات سفر متنوعة للمسافرين من خلال استئناف رحلاتها إلى ما يزيد عن نصف عدد الوجهات التي كانت تسيّر رحلاتها إليها قبل جائحة كوفيد-19.

وحرصت الناقلة على عدم انخفاض عدد وجهاتها طوال فترة الجائحة إلى ما دون 30 وجهة مع استمرار عملياتها إلى خمس قارات. وبحلول منتصف شهر سبتمبر، ستسيّر الناقلة الوطنية لدولة قطر أكثر من 650 رحلة أسبوعياً إلى ما يزيد عن 85 وجهة عالمياً، لتقدم بذلك خيارات سفر مرنة إلى عدد كبير من الوجهات، يفوق أي شركة طيران أخرى.
وخلال شهر سبتمبر، تستأنف الناقلة القطرية رحلاتها إلى الوجهات التالية:
هيوستن (3 رحلات أسبوعياً اعتباراً من 2 سبتمبر، سترتفع إلى 4 رحلات أسبوعياً من 15 سبتمبر).
كاتماندو (رحلة أسبوعياً اعتباراً من 5 سبتمبر).
مقديشو (3 رحلات أسبوعياً اعتباراً من 6 سبتمبر).
فيلادلفيا (3 رحلات أسبوعياً اعتباراً من 16 سبتمبر).
سيالكوت (3 رحلات أسبوعياً اعتباراً من 1 سبتمبر).
وساهم أسطول الناقلة من الطائرات التي تتسم بالكفاءة في استهلاك الوقود، إضافةً إلى التخطيط الاستراتيجي لشبكة الوجهات، في تمكينها من زيادة عدد رحلاتها إلى الوجهات التالية:
أنقرة (رحلة يومياً اعتباراً من 1 سبتمبر)
بغداد (11 رحلة أسبوعياً اعتباراً من 3 سبتمبر)
البصرة (رحلة يومياً اعتباراً من 2 سبتمبر)
جيبوتي (6 رحلات أسبوعياً اعتباراً من 6 سبتمبر)
إربيل (11 رحلة أسبوعياً اعتباراً من 3 سبتمبر)
هو تشي منه (رحلة يومياً اعتباراً من 15 سبتمبر)
لندن هيثرو (4 رحلات يومياً اعتباراً من 1 سبتمبر)
نيويورك – جي أف كي (رحلتان يومياً اعتباراً من 1 سبتمبر)
السليمانية (رحلة يومياً اعتباراً من 2 سبتمبر)
وقال سعادة أكبر الباكر، الرئيس التنفيذي لمجموعة الخطوط الجوية القطرية: “نفتخر في الخطوط الجوية القطرية بأننا شركة الطيران الرائدة عالمياً من حيث تقديم خيارات سفر متنوعة للمسافرين، على متن أحد أحدث أساطيل الطائرات في العالم وأكثرها كفاءةً، للتحليق بهم بأمان إلى الوجهات التي يرغبون بالذهاب إليها. إن إعادة بناء شبكة وجهاتنا تدريجياً ساهم في تعزيز خيارات السفر بين مقر عملياتنا في الدوحة والوجهات الرئيسية في العالم، سواءً للعمل أو السياحة. وسيعمل استئناف رحلاتنا إلى مدينة فيلادلفيا على تقديم خيارات سفر متنوعة لمسافرينا بالتعاون مع شركائنا الأمريكيين، حيث سيمكنهم زيارة العديد من الوجهات المحلية مثل أتلانتا وديترويت وميامي. وكذلك الأمر بالنسبة إلى زيادة عدد رحلاتنا إلى جيبوتي وهو تشي منه ولندن ونيويورك، حيث ستساهم هذه الرحلات الجديدة في إتاحة سعة إضافية للشحن الجوي إلى هذه المراكز الرئيسية للتجارة والاقتصاد”.
وأعلنت الخطوط الجوية القطرية مؤخراً عن تحديث سياستها التجارية من أجل منح المسافرين المزيد من المرونة والخيارات عند التخطيط لرحلاتهم. وسوف يحظى المسافرون بإمكانية تغيير تاريخ سفرهم لعدد غير محدود من المرات، كما سيتمكنون من تغيير وجهة السفر طالما أنها تبعد مسافة أقل من 5000 ميل من الوجهة الأصلية، وذلك بدون رسوم إضافية أو فروقات في أسعار التذاكر في حال استكمال السفر قبل تاريخ 31 ديسمبر 2020. وستطبّق الشروط والأحكام للتذاكر بعد هذا التاريخ. وستكون جميع تذاكر السفر التي تمّ حجزها للسفر حتى تاريخ 31 ديسمبر 2020 صالحة لمدة عامين من تاريخ الإصدار.
للاطلاع على الشروط والأحكام كاملة، يرجى زيارة: www.qatarairways.com/RelyOnUs.
ووفقاً للإحصائيات الأخيرة الصادرة عن الاتحاد الدولي للنقل الجوي (إياتا)، أصبحت الخطوط الجوية القطرية أكبر شركة طيران دولية خلال الفترة من أفريل حتى اوت؛ وذلك من خلال الوفاء بمهمتها المتمثّلة بإيصال الناس إلى بلادهم. وتمكنت الناقلة القطرية من جمع خبرات لا مثيل لها في مجال نقل المسافرين إلى بلادهم بأمان، وأصبحت في موقع فريد أتاح لها إعادة بناء شبكة وجهاتها العالمية بشكلٍ فعّال. كما قامت الناقلة بتطبيق أحدث التدابير والإجراءات الخاصة بالصحة والسلامة على متن طائراتها، وفي مطار حمد الدولي.

محرز العماري

محرز العماري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *