الصحبي بن فرج : نتفرقوا كي اولاد الحجلة و لا عندنا مخططات و لا برامج و بعد نقولوا “النهضة كلاتنا .. النهضة خلاتها و جلاتها”

كتب عضو مجلس نواب الشعب الدكتور الصحبي بن فرج  الذي استقال حديثا من حزب مشروع تونس و كتلة الحرة تدوينة تحت عنوان ” كيف تُهدي السلطة الى منافسك في أقل من ثلاث سنوات؟ ( les dix commandements ) تعرض فيها الى حقيقة واقع عدد من الاحزاب السياسية التي تشهد تخبطا في المواقف و الرؤى في تلميح الى ما يدور الان من حديث عن اعادة تشكيل “جبهة” حزبية بين النداء و مشروع تونس .

و جاء في هذه التدوينة ما يلي :

1-نربحو ثلاث انتخابات ، نفكّو رئاسة البرلمان والحكومة والجمهورية ونرفضو ممارسة السلطة ونقدّمو هدية مجانيّة للنهضة ونعملو معاها صفقة كارثية :ندخّلوها في الربح (الحكومة) ونخرّجوها من الخسارة (الحصيلة)
2-نعيّنو رئيس حكومة من خارج الحزب، ونحيّدو وزارات السيادة، ونطفّيو الضو على قضايا الاغتيالات والارهاب والتسفير ونركّزو على الكراسي والمناصب والمواقع 
3-نفتّقو حزبنا وكتلتنا وندخلو في معارك حزبية وشخصية طاحنة بين بعضنا ، ونتفرّقو كي ولاد الحجلة ونعملو احزاب وكتل ومقرات واجتماعات ومصروف ومؤتمرات وأفلام ونهدي المرتبة الاولى هناني بناني الى حركة النهضة
4-ما نعملو حتى برامج ولا مقترحات ولا مخطط ولا نخدمو البلاد والعباد ولا نحضرو انتخابات البلدية وبالطبيعة نخسروها
وبالطبيعة زادة نساهمو في أنو النهضة تربح 150 بلدية وتصبح الاولى في الانتخابات
5-نعيّنو ونبدلو الوزراء والحكومات ورؤساء الحكومات على حسب الولاءات وكيف رئيس حكومة ما ينبطحش بما فيه الكفاية ويشدّ صحيح، نعملولو طاولة وكراسي ونوقفو البلاد ستّة شهور ونحرّشو عليه الجميع : الاحزاب والمنظمات ونخلّيووه راس راس هو النهضة في الحكومة والبرلمان
6- نخسرو مواقعنا ونفوذنا في الحكومة والسلطة التنفيذية ونهدي للنهضة فرصة الاستفراد والتأثير المباشر على السلطة (والاستفادة من السلطة)
7- نخرجو نصيحو ونعيطو ونبكيو: النهضة كلاتنا، النهضة خلاتها النهضة جلاتها والحكومة هربت بيها النهضة ولازمها تروّح
وبالتالي نقولو للراي العام الوطني والدولي أنو نحنا نلعبو بالبلاد وضعاف وتاعبين وحركة النهضة هي الرزينة والفاتفة الناطقة والضامنة للاستقرار
8-بعد ثلاث سنوات ونصف من الحكم، وستة شهور من الأزمة المفتعلة، نكتشفو انو الشعب كرهنا وباش يعاقبنا عقابًا شنيعا في 2019 وباش نخسرو الملمّة والي ثمّة، ونتفجعو وتدخل فينا غولة
في عوض ما نفكرو ونفيقو على وضعنا ونبحثو على حل، نعملو العكس ونزيدو خطوة الى الهاوية: نعاودو نتلمّو ونبوسو بعضنا وطاح الكاف على ظِلّو بعد ما تعاركنا وسبّينا بعضنا ونشرنا فضايح بعضنا وكرّهنا التوانسة في الانتخابات وسياسة وحتى في أنفسهم،
وبالطبيعة لا مراجعات ولا سامحونا ولا غلطنا ولا حتى غلّطونا …. شوية ماكياج وأفلام وتوة تتعدّى الحربوشة
وهكّاكا النهضة تتقدم للانتخابات القادمة مقابل منافس فاقد للمصداقية ومستحيل يصوّتوا الشعب
9- نتصوّرو أنو باش نربحو الانتخابات القادمة ما فمّا كان طريقة واحدة وخطّة واحدة وثنيّة واحدة: نعادو تكوين نفس الجمعية، ونعاودو إحياء قضية الهوية والمرأة
اي عاد ما فيها باس كان نركبو على تقرير لجنة الحريات العامة ونظالات الرجال والنساء والمجتمع المدني (بعد ما بقينا شهرين مطفّين الضو، وعاملين مولى الدار موش هوني، وخرّجنا بيان عندكشي عندي)
نعملو استثمار سياسي على التقرير تحت عنوان تونس في خطر مقابل الجماعة الي يندبو على الإسلام في خطر
10- نعاودو نحيّرو العركة مع النهضة ونتلّفو الجُرّة على الكوارث الي عملناها طيلة أربع سنوات ونمشيو للناس نقوللهم vote utile vote utile vote utile
اللّطيمة اللّطيمة….راهو النهضة باش تاخذلكم بلادكم وولادكم وخاصة بناتكم……..
أما ردّو بالكم،راهو ملخّر مالّخر، من داخل من داخل……الاسلام عمرو ما يتعارض مع الديموقراطية ولا مفر من التوافق والتحالف معاهم راهو موش منّا، أما بكلّو من الشعب ……. هو الي عطاهم صوتو

محرز العماري

محرز العماري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *