العالم ينتفض على قرار ترامب لاعترافه بالقدس الشريف عاصمة للكيان الصهيوني

تواصلت في مدن عدة حول العالم المظاهرات الرافضة لقرار الرئيس الأميركي دونالد ترمباعتبار القدس عاصمة للكيان الصهيوني  ونقل سفارة بلاده إلى القدس المحتلة.

فقد خرج مئات الآلاف من الأتراك في مدينة إسطنبول، لليوم الخامس على التوالي، في مظاهرات رافضة لقرار ترمب. وفي وقفات استمرت ساعات، رفع المتظاهرون الأعلام الفلسطينية منددين بالقرار الأميركي.

وعلت في جنبات ميدان يني كابي أصوات أناشيد المقاومة الفلسطينية خلال الفعالية. وضمت المنصة الرئيسية مجسما لمسجد قبة الصخرة، وصورتين كبيرتين للسلطان العثماني عبد الحميد الثاني، ورئيس الوزراء التركي الراحل نجم الدين أربكان.

وأكد منظمو المظاهرة أن هذا التجمع الشعبي يأتي في سياق تحدي قرار الرئيس الأميركي، وأن مدينة القدس كانت وستبقى عاصمة فلسطين وحرما لكل المسلمين.

كما تواصلت المظاهرات والمسيرات والوقفات الاحتجاجية في عدة ولايات تركية، تنديدا بقرارواشنطن الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

المتظاهرون في جاكرتا تجمعوا أمام السفارة الأميركية رفضا لقرار ترمب (رويترز)

وفي جاكرتا، تجمهر آلاف الإندونيسيين منذ ساعات الصباح الباكر أمام مبنى السفارة الأميركية، احتجاجا على قرار الإدارة الأميركية نقل سفارتها إلى القدس، واعتبروه إساءة لجميع المسلمين، وسببا جديدا لاستمرار معاناة الشعب الفلسطيني.

وجاءت المظاهرة استجابة لدعوة وجهها “حزب العدالة والرفاه” الذي انضمت إليه أحزاب ومنظمات غير حكومية أخرى.

ودعا الحزب الحكومة والشعب الإندونيسييْن إلى تحويل رفض قرار الرئيس الأميركي بشأن القدس إلى برنامج عمل لتمكين الشعب الفلسطيني من نيل حريته، وتحرير القدس عاصمة لدولته المستقلة.

ورفع المتظاهرون الأعلام الفلسطينية ورايات كتب عليها “نحن مع الفلسطينيين” و”صلوا لفلسطين”.

وحث زعيم حزب العدالة والرفاه صهيب الإيمان، الرئيسَ الإندونيسي جوكو ويدودو على قيادة تحرك للدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي للضغط على ترمب ودفعه إلى العدول عن قراره.

آلاف المتظاهرين جابوا شوارع مدينة شتوتغارت الألمانية تنديدا باعتراف ترمب بالقدس المحتلة عاصمة لإسرائيل (الجزيرة)

انتقاد الصمت العربي
وفي ألمانيا، جاب مئات المتظاهرين الفلسطينيين والعرب والأتراك ومتضامنون ألمان وسط مدينةشتوتغارت تنديدا بقرار ترمب الاعتراف بالقدس المحتلة عاصمة لإسرائيل، وما أسموه الصمت والتواطؤ العربي مع هذا القرار، و”تفريط أمة المليار في مسرى النبي محمد”.

وانطلقت المظاهرة -التي دعا إليها التجمع الفلسطيني في ألمانيا، والاتحاد النسائي الألماني الفلسطيني للسلام، والجالية الفلسطينية بمدينة شتوتغارت- من شارع الملك الممثل للقلب السياحي والتجاري في شتوتغارت عاصمة ولاية بادن فورتمبرغ الألمانية الجنوبية الغنية.

ورفع المشاركون الأعلام الفلسطينية والتركية، ولافتات تؤكد على اعتبار القدس عاصمة أبدية لفلسطين، ورددوا هتافات وصفت قرار ترمب بالمنحاز لسياسة الاحتلال الإسرائيلي والجائر على الفلسطينيين.

كما ردد المتظاهرون هتافات أخرى تطالب بحرية القدس، وتؤكد على عروبة المدينة المقدسة، وتستنكر الصمت والتواطؤ العربي مع قرار ترمب.

وأكد متحدثون في المظاهرة على تمسك فلسطينيي ألمانيا بهوية القدس العربية والإسلامية وبصفتها التاريخية كعاصمة موحدة وأبدية لفلسطين، واعتبروا أن ضم إسرائيل للقدس المحتلة يمثل خرقا فاضحا للقوانين الدولية ومواثيق حقوق الإنسان.

وشددوا على أن “محاولات القفز على الحقوق الفلسطينية وفرض واقع لا يخدم إلا الاحتلال وسلطته اللاشرعية على مدينة القدس، وهو ما يرفضه مليارات المسلمين والمسيحيين بالعالم”.

وطالب المتحدثون ألمانيا والاتحاد الأوروبي بتحمل مسؤولياتهم الأخلاقية واتخاذ أفعال حاسمة تجاه قرار الإدارة الأميركية الحالية بشأن القدس، ورفض السياسات غير المسؤولة لها، ووقف الاعتداءات الإسرائيلية في القدس والأراضي المحتلة.

وفي روسيا، نظّم محتجون اعتصاما أمام السفارة الفلسطينية في موسكو احتجاجا على قرار ترمب بشأن القدس. وهتف بعض الحضور بشعارات المقاومة والكفاح المسلح.

وقال السفير الفلسطيني لدى روسيا عبد الحفيظ نوفل إن القيادة الفلسطينية ترفض رسميا الوساطة الأميركية في عملية السلام سواء في الوقت الحالي أو في المستقبل.

وفي الدانمارك، نظّم محتجون وقفة احتجاجية أمام مركز البلدية في كوبنهاغن احتجاجا على قرار ترمب نقل السفارة الأميركية إلى القدس.

وفي البرازيل، نظمت “جبهة الدفاع عن نضال الشعب الفلسطيني” مسيرة تحت عنوان “ارفعوا أيديكم عن القدس”، رفضا لقرار الإدارة الأميركية وتأكيدا على أن القدس عاصمة لفلسطين، وذلك في شارع باوليستا وسط مدينة ساو باولو، بمشاركة عدد كبير من المتضامنين البرازيليين وممثلي الأحزاب والجمعيات الشعبية إضافة إلى الجالية الفلسطينية والعربية.

وكان آلاف الأشخاص قد تظاهروا الليلة الماضية في مدينة تورنتو الكندية احتجاجا على قرار ترمب. وتجمع المتظاهرون السبت في مكان قريب من القنصلية الأميركية وسط المدينة، ورفعوا لافتات منددة بقرار ترمب.

وردد المتظاهرون شعارات تدعو إلى إحلال العدل في فلسطين، وأيدوا حق الشعب الفلسطيني في نيل حريته، وأكدوا أن القدس ستبقى عاصمة لفلسطين.

المصدر : الجزيرة + وكالات

محرز العماري

محرز العماري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *