المركز الإحصائي الخليجي: قطر عززت سياساتها وبرامجها نحو تسريع وتيرة المسيرة التنموية

نوه المركز الإحصائي لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، في تقرير له اليوم، بالإنجازات الكبيرة التي حققتها دولة قطر في مختلف المجالات الاقتصادية والاجتماعية والتنموية.
واحتفاء باليوم الوطني لدولة قطر، الذي يصادف الـ18 من ديسمبر كل عام، أصدر المركز تقريرا إحصائيًا متضمناً أبرز المؤشرات الإحصائية الاقتصادية والاجتماعية والتنموية التي تبرز إنجازات دولة قطر وموقعها على الخارطة الإقليمية والدولية في ظل القيادة الرشيدة لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى “حفظه الله ورعاه”.
وقال التقرير إن دولة قطر عززت سياساتها وبرامجها نحو تسريع وتيرة المسيرة التنموية وتنويع القطاع الاقتصادي والارتقاء بحياة المواطن في كافة المجالات، حيث شهدت قطاعات الاقتصاد المختلفة نموا كبيرا، فبلغ الناتج المحلي الإجمالي بالأسعار الثابتة نحو 184.8 مليار دولار أمريكي لعام 2019م مقارنة بنحو 183.3 مليار دولار أمريكي في العام 2018م، مسجلاً نموا بنسبة 0.8.%، كما ارتفعت نسبة مساهمة القطاعات غير النفطية في الناتج المحلي الإجمالي بالأسعار الجارية بنسبة 64.1% في عام 2019م مقارنة بـنحو 61.0% لعام 2018م، وبلغ إجمالي حجم الإيرادات الحكومية حوالي 59.0 مليار دولار أمريكي في العام 2019م مقارنة بنحو 57.1 مليار دولار أمريكي في عام 2018م مرتفعاً بنسبة قدرت بحوالي 3.3%.

وأضاف التقرير أن حجم التبادل التجاري لدولة قطر حقق نموا نسبته 14.2% في عام 2019م، حيث بلغ نحو 102.1 مليار دولار أمريكي مقارنة بـ 89.4 مليار دولار أمريكي في عام 2016م، كما بلغت قيمة إجمالي الصادرات السلعية نحو 72.9 مليار دولار أمريكي في عام 2019م مقارنة بـ 57.3 مليار دولار أمريكي في عام 2016م، مسجلة نموا بلغت نسبته نحو 27.2%، كما سجل الميزان التجاري السلعي ما قيمته 43.8 مليار دولار أمريكي لعام 2019م، مقارنة بـــ25.3 مليار دولار أمريكي لعام 2016م، محققاً نمواً مضطردا بلغت نسبته 73.1%.
أما القطاع السياحي، فذكر المركز الإحصائي لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية في تقريره، أنه حقق نهضة كبيرة في حجم البنية التحتية والتسهيلات الحكومية وأعداد السائحين، وسعت دولة قطر لتطوير هذا القطاع الحيوي في إطار سياستها لتنويع مصادر دخلها مسجلة دخول 2.1 مليون سائح في عام 2019م مقابل 1.8 مليون سائح لعام 2018م بنسبة نمو بلغت 16.6%.
كما أكد التقرير أن دولة قطر، وحرصا منها على تأمين مستويات عالية من الرعاية الصحية للمواطنين والمقيمين، عملت على إنشاء مستشفيات تتمتع بجودة عالمية بكافة المعايير وصل عددها إلى 19 مستشفى حكوميا وخاصا في عام 2019م تضم طاقماً طبياً محترفاً ومؤهلا في مختلف المجالات الطبية، حيث تشير الإحصاءات إلى أن عدد الأطباء البشريين لعام 2019م ارتفع إلى 7 آلاف و600 طبيب مقارنة بــــ7 ألاف و200 طبيب في عام 2016م بزيادة بلغت نسبتها 5.6%.
وأشار التقرير إلى أن قطاع التعليم شهد تطورا ملموسا في مختلف جوانبه، ففي العام الدراسي 2018/ 2019م بلغ عدد الطلاب في مرحلة التعليم المدرسي 267.1 ألف طالب مقارنة بـ 219.4 ألف طالب في العام الدراسي 2014 /2015م، بزيادة بلغت 21.7%، كما بلغ عدد مدرسي التعليم المدرسي 23.1 ألف في العام الدراسي 2018 /2019م مقارنة بـــــ 20.2 ألف في العام الدراسي 2014 /2015م بزيادة بلغت نسبتها 14.4%.
وأوضح التقرير كذلك أن الجهود الحثيثة لدولة قطر ساهمت في تقدمها عربيًا وعالميًا للعديد من التقارير الدولية المهمة الصادرة في عام 2020م محققة المرتبة الأولى على مستوى العالم في مؤشر تقييم حقوق النفاذ الرقمي حسب تقرير المبادرة العالمية لتكنولوجيات المعلومات والاتصالات الشاملة G3ict، والأولى عالميا في سهولة الإجراءات تسجيل الملكية حسب تقرير ممارسة الاعمال، والمرتبة الأولى عربيًا في مؤشر تقليص الفجوة بين الجنسين وفق تقرير تنافسية المواهب.

محرز العماري

محرز العماري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *