اليونيسيف : مليوني طفل يمني يعاني سوء التغذية الشديد

اليوم – عبير عيفة

من الخاسر الأكبر من النزاعات الدموية في الشرق الأوسط؟ “إنهم الأطفال” فوفق تقرير صادر عن منظمة الأمم المتحدة للطفولة” اليونيسيف”،قد تسبّب الصراع الدائر في اليمن في انهيار النظام الصحي في البلاد، تاركا الأطفال عرضة لانعدام الأمن الغذائي والمرض

إذ يعاني ما يقارب2.2 مليون طفل يمني من سوء التغذية الحاد، بينما يعاني ما يُقدّر بـ 462,000 طفل أي ثلاثة أضعاف عدد المصابين سنة 2014 من سوء التغذية الحاد والشديد.

وقد أكدت المنظمة على ضرورة معالجة هؤلاء الأطفال في الوقت المناسب فوضعه الحالي «يشكل تهديدا خطيرا لجيل كامل في اليمن، و قد يبقي البلاد غارقة في حلقة مفرغة من الفقر والتخلف.”

وقالت  الدكتورة ميريتكسلريلانو، ممثلة اليونيسف في اليمن: “لقد سافرت في جميع أنحاء البلاد، وفي كل مكان أزوره كنت أرى الأطفال، يعانون من سوء التغذية الحاد.” مؤكدة بأن اليونيسيف تكمن مهمتها في فحص الأطفال لتحديد ما إذا كانوا يعانون من سوء التغذية، غير أن حجم المشكلة هائل في ظل غياب  الأدوية والأطباء والمرافق الصحية الفعّالة وبان وقف الحرب بات ضرورة قصوى يتسنّى إنقاذ حياة الأطفال.

وفي ختام تقريرها أكدت المنظمة على أنها تحتاج خلال هذه السنة .”إلى 236.6 مليون دولار أمريكي للاستجابة لحالات الطوارئ في اليمن، بما في ذلك 83.5 مليون دولار أمريكي مطلوبة لتقديم خدمات التغذية للأمهات والأطفال.

عبير عيفة

محرز العماري

محرز العماري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *