بعد عامين من تفجيرات الباتاكلان .. الجراح تندمل شيئا فشيئا في باريس ..

باريس / اليوم أنفو / من حورية بوزيدي
في مثل هذا اليوم  من سنة 2015 عاشت مدينة باريس تحت فاجعة الباتاكلان .. و نذكر أن هذه الفاجعة تتلخص في سلسلة من الهجمات الإرهابية المنسقة في عدة أحياء من العاصمة الفرنسية باريس. أماكن الهجمات كانت في الدائرتين 10 و 11 تحديدا في ملعب فرنسا و تقاطع شارع بيشا وشارع أليبار و مسرح باتاكلان في شارع دو شارون.
وشملت هذه الهجمات عمليات إطلاق نار عشوائي جماعي وتفجيرات انتحارية واحتجاز رهائن و بنادق و عبوات ناسفة و قنابل يدوية كان ضحيتها 90 شخصا أغلبهم في ريعان الشباب.
مسرح الباتاكلان حيث لقي أغلب الضحايا حتفهم كان قد فتح أبوابه منذ 13 نوفمبر الفارط أي بعد عام فقط من الحادثة. اختير هذا التاريخ بالذات لإعادة الحياة للمسرح الكبير و بعث الروح في أركانه من جديد  لتنطوي صفحة ذلك المساء الأسود.
مهمتان أساسيتان على الحكومة الفرنسية القيام بهما أولا:
– إحياء الذكرى الثانية و تكريم الشهداء وكل ضحايا الحادثة وجرحاها وعائلاتهم.
– الاحتفال بالحياة و الموسيقى ورسم البهجة على وجوه الناس الرمز  الأكبر و الهدف الأول لذلك المسرح  التاريخي العظيم.
 فالبعض من عائلات الشهداء و الجرحى إثر الهجوم لا يزال يعيش حالة صدمة و يعاني من أثرها في نفسه. بل وأكد بعضهم أنه لم يعد يستعمل حتى وسائل النقل العمومية ولم يعد يزور حتى قاعات السينما والمسرح من هول الصدمة الذي لا يزال يفارقهم.
و بمناسبة الذكرى الحزينة الثانية لم يُحدد أي برنامج احتفالي يومي 12 و 13 نوفمبر الجاري. فقط سيجتمع الرئيس الفرنسي الحالي إيمانويل ماكرون بالرئيس السابق فرانسوا هولاند اليوم الاثنين 13 نوفمبر على الساعة الحادية عشر صباحا لوضع إكليل الزهور تكريما للضحايا التسعين و ذلك على موسيقى Eagles of Death Metal فرقة الروك الأمريكية التي أصبحت رمزا تاريخيا آخر لذكرى الاعتداء الشنيع الذي عرفته باريس.
كما لم يحدد ولو لوقت لاحق أي موعد من مواعيد الحفلات بالباتاكلان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *