بيان للرأي العام

اتصلنا بالبيان التالي و ذلك في نطاق حق الرد

بيان للرأي العام

نحن أعضاء المجلس التنفيذي الوطني للمنظمة التونسية للشغل نؤكد على أن المدعو الأسعد عبيد ينتحل وباحتراف صفة الأمين العام للمنظمة، هذه الصفة التي انتزعت منه نهائيا بقرار كافة أعضاء المجلس التنفيذي الموسع المنعقد بتاريخ 20 ديسمبر 2015.

كما نؤكد على أن المؤتمر الذي أنجز في صفاقس يوم 21 ماي 2017 فاقد للشرعية باعتبار أن تراتيب الدعوة إليه مخالفة للقانون الأساسي في ظل انعدام المصادقة على النظام الداخلي للمنظمة إضافة إلى أن المجلس الجهوي بصفاقس هو مجلس منحل بقرار من الأمين العام بتاريخ 16 نوفمبر 2016  بعد موافقة المجلس التنفيذي الوطني المنعقد بتاريخ 15 أكتوبر 2016 وهو قرار لا يخول له الإشراف على أي نشاط نقابي.

إن الهيئة الوطنية القانونية والشرعية التي تم الاستناد عليها لاتخاذ قرار انجاز المؤتمر إنما هي لجنة فاقدة لكل الصلوحيات باعتبار أن انتخابها وتحديد مهامها وأهدافها وهيكلتها لا يجب أن تتم إلا خلال فعاليات المؤتمر الأول للمنظمة وتحت غطاء إحدى اللوائح وبوجود نظام داخلي يضبط كل ذلك طبقا لأحكام الفصل 32 من القانون الأساسي للمنظمة.

وعليه، ندعو الرأي العام وكل من يهمه الأمر إلى التعامل بكل احتراز مع ما ينشره وما يصرح به الأسعد عبيد أو سيف الدين مخلوف أو رضا الجوادي أو غيرهم من الملتفين حول هياكل موازية لا علاقة لها بالمنظمة.

إن المجلس التنفيذي الوطني يستمد شرعيته من قرارات هياكله الوطنية والجهوية بعد استشارة هياكله الأساسية وهو ما أكده حضورهم وتفاعلهم ألإيجابي خلال اجتماع المجلس التنفيذي الموسع يومي 20 و21 ماي ببوفيشة أين اتخذت العديد من القرارات وعلى رأسها المصادقة على النظام الداخلي وتحديد أيام 08 و09 و10 سبتمبر 2017 كتاريخ لإنجاز المؤتمر الأول للمنظمة التونسية للشغل تحت إشراف المجلس التنفيذي الوطني الشرعي بقيادة الأخ الأمين العام الدكتور علي فريهيدة

ملاحظة : هذ الموقف لا يعبر عن رأي “اليوم أنفو”

محرز العماري

محرز العماري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *