تجديد الثقة في رجل التوافق رؤوف الخماسي منسقا عاما لهياكل النداء في الخارج

تونس/ اليوم أنفو/ محرز العماري

جددت  التنسيقية الوطنية لنداء تونس بالخارج في اجتماعها يوم الثلاثاء 15 ماي 2018 و باشراف المدير التنفيذي للحزب حافظ قايد السبسي الثقة في محمد رؤوف الخماسي منسقا عاما لهياكل نداء تونس بالخارج  .

و اعلن بيان صادر عن حركة نداء تونس عن تعيين المنذر ونيش رئيسا لمكتب التونسيين بالخارج بتونس. كما تقرر تجديد هياكل الحركة بكل من فرنسا 1 وفرنسا 2 وبلدان البنلوكس وألمانيا وإيطاليا والعالم العربي وكندا والولايات المتحدة. كما افاد البيان انه تقرر  تجديد الهياكل عبر عقد مؤتمرات بكل من هذه البلدان انطلاقا من بداية شهر جوان 2018 وفق رزنامة يقع الإعلان عنها لاحقا.


من هو محمد رؤوف الخماسي

كان من الأصوات التجمعية الاولى التي ارتفعت بعد الثورة دفاعا عن حق الدساترة في العمل السياسي ودفاعا عن توافق وطني واسع ومصالحة تاريخيّة بين أعداء الأمس أي الإسلاميين والدساترة.
هو مهندس التقارب بين الإسلاميين والدساترة، ورجل المطافئ في النداء في مختلف ازماته، والصديق الأقرب للرئيس الباجي منذ اكثر من 30 سنة، تحول الى ما يشبه «الأسطورة» في النداء رغم انه لم يحصل على اي منصب بعد وصول حزبه الى الحكم،
المقربون من محمد رؤوف الخماسي الذي هاجر الى ألمانيا منذ بداية السبعينات، ونجح في تكوين ثروة محترمة تجعله من بين اهم 10 رجال اعمال تونسيين في الخارج، يؤكدون انه يشعر بارتياح كبير، لان تيار التصحيح لم يفشل ولم يسقط في المزايدات والبيع والشراء.

عرفته على نفس المنهج و لم يتغير .. منهجه شعاره التوافق و لا شيء غير و في كل مرة نلتقي كان يشدد على ان لا بديل لتونس غير التوافق خاصة و ان التجربة الممتدة من سنة 2015 و الى يوم الناس هذا اثبتت نجاحاتها في تجنيب تونس الويلات و الصراعات و يشدد على ان تونس تبقى في حاجة الى ها الطريق على المدى المنظور لان التجربة الديمقراطية التي تعيشها بلادنا لا تزال هشة .

و يختم الخماسي بالقول اثبتت الانتخابات البلدية التي عاشتها بلادنا اخيرا ان هناك حزبان كبيران هما النداء و النهضة و انهما مطالبان مواصلة العمل سويا حتى تصل بلادنا الى بر الامان .

محرز العماري

محرز العماري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *