تحقيق أممي حول ضلوع عسكري إماراتي محتمل في النزاع الليبي

تحقيق أممي سرّي تكشف عنه الوكالة الفرنسية، حول مدى ضلوع الإمارات في النزاع الدائر في ليبيا، وذلك عبر تحديد مصدر صواريخ أُطلقت في افريل من طائرات مسيّرة صينية الصنع يمتلك مثلها الجيش الإماراتي.

    

Streitkräfte von den Vereinigten Arabischen Emiraten (picture-alliance/dpa/Emirates News Agency)صورة من الأرشف

في تقرير سرّي حصلت وكالة “أ.ف.ب” الفرنسية على نسخة منه، توصل خبراء أمميون بعد دراسة لشظايا صواريخ قصفتها طائرات مسيّرة في الضاحية الجنوبية لطرابلس يومي 19 و20 افريل 2019، أن الأمر يتعلق بصواريخ أرض-جو من طراز “بلو آرو”. ولا تمتلك هذا النوع من الصواريخ إلّا ثلاث دول هي الصين وكازاخستان والإمارات العربية المتّحدة، ذلك أنّ هذه الصواريخ تطلقها حصراً طائرات بدون طيار تنتجها شركة وينغ لونغ الصينية.

ولفت التقرير إلى أنّ “مجموعة الخبراء تحقّق في الاستخدام المحتمل لمتغيّرات من طائرة وينغ لونغ المسيّرة من قبل الجيش الوطني الليبي” بقيادة الجنرال المتقاعد خليفة حفتر، “أو من قبل طرف ثالث داعم للجيش الوطني الليبي”.

وبحسب التقرير فإنّه “من شبه المؤكّد” أنّ هذه الصواريخ لم تحصل عليها ليبيا مباشرة من الشركة المصنّعة أو من الصين.

والإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية ومصر هي أهمّ الدول المؤيّدة لحفتر الذي يشنّ منذ 4 افريل هجوماً عسكرياً للسيطرة على طرابلس.

وسبق للإمارات أن قالت يوم الخميس الماضي أن “الأولوية” في ليبيا هي “مواجهة الإرهاب”، مشيرة الى أن “الميلشيات المتطرفة” تواصل سيطرتها على العاصمة طرابلس.

ومنذ بدأ حفتر هجومه على طرابلس، قُتل 432 شخصاً على الأقلّ وأصيب 2069 آخرين بجروح ونزح أكثر من 55 ألفاً من ديارهم، بحسب الأمم المتحدة.

وب/ح.ز (أ ف ب)

محرز العماري

محرز العماري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *