توتال تكشف تفاصيل مشروع توسعة غاز الشمال

قالت شركة توتال إنرجي، في تقرير بموقعها الإلكتروني، إنه عقب طلب تقديم العروض فيما يتعلق باختيار الشركاء لمشروع الغاز الطبيعي المسال في حقل الشمال الشرقي، حصلت شركة توتال إنرجي على حصة بنسبة 25٪ في المشروع المشترك الجديد JV، جنبًا إلى جنب مع شركة قطر للطاقة المالكة لحصة 75٪، حيث سينتج المشروع المشترك الجديد 32 مليون طن سنويًا من الغاز المسال.
وتحت عنوان “أكبر مشروع للغاز الطبيعي المسال في العالم”، تضيف الشركة أن الكيان غير المالي، الذي أطلقته شركة قطر للطاقة في صيف 2019، قيد الإنشاء حاليًا. ومن المقرر أن يزيد الطاقة التصديرية الإجمالية للغاز الطبيعي المسال في قطر من 77 مليون طن سنويًا إلى حوالي 110 ملايين طن سنويًا بحلول عام 2027، وذلك بفضل بناء أربعة قطارات تبلغ 8 ميجا طن سنويًا. وسيقوم الجزء العلوي من المشروع بتطوير المنطقة الجنوبية الشرقية من الحقل مع 8 منصات و80 بئرا وخطوط أنابيب الغاز إلى المحطة البرية.
وتضيف الشركة أن هذا المشروع مشروع غاز طبيعي مسال منخفض الكربون، حيث انه مع إيلاء اهتمام خاص للتحديات البيئية والمناخية، سيطبق المشروع أعلى المعايير للحد من الانبعاثات. وسيتم التقاط ثاني أكسيد الكربون الأصلي من إنتاج الغاز الطبيعي وعزله في طبقة المياه الجوفية المالحة. بالإضافة إلى ذلك، سيتم ربط المرافق بشبكة الكهرباء في البلاد، والتي ستوفر جزءًا متزايدًا من الكهرباء المتجددة – بما يتماشى مع طموحات قطر المناخية – بفضل محطة الطاقة الشمسية العملاقة في الخرسعة، والتي من المقرر أن يتم تشغيلها في عام 2022، وفيها شركة توتال إنرجي شريك.

قطر وتوتال
وتضيف الشركة أنه في حفل توزيع الجوائز، قال باتريك بوياني، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة توتال إنرجي: “هذا يوم تاريخي آخر لشركة توتال إنرجي في قطر، حيث كنا حاضرين منذ أكثر من 80 عامًا. تمتلك قطر موارد ضخمة من الغاز الطبيعي تنوي القيام بها. ولديها مزيد من التطوير لزيادة إنتاج الغاز الطبيعي المسال الأقل تكلفة والأكثر احترامًا للبيئة والأفضل موقعًا. كانت شركة TotalEnergies موجودة في بداية صناعة الغاز الطبيعي المسال في قطر منذ حوالي 30 عامًا من خلال اهتمامها بقطر غاز 1، ثم قطر غاز 2 في عام 2005 نحن فخورون للغاية بأن قطر قد اختارت توتال إنرجي مرة أخرى، وهذه المرة كأول شريك لمرحلتها الرئيسية الجديدة لتوسيع الغاز الطبيعي المسال. إنها شهادة واضحة على الثقة العميقة التي طورتها الفرق معًا، وستوسع شراكتنا الاستراتيجية مع قطر وقطر إنرجي لأكثر من 25 عامًا. إنها أخبار جيدة لمكافحة تغير المناخ لأن الغاز والغاز الطبيعي المسال هما مفتاحان لدعم انتقال الطاقة، ولا سيما التحول من الفحم إلى الغاز في العديد من البلدان. نظرًا لتكاليفه المنخفضة وانبعاثات غازات الاحتباس الحراري المنخفضة – بفضل احتجاز الكربون وتخزينه – سيكون توسيع حقل الشمال بمثابة مساهمة نموذجية وكبيرة في إستراتيجية نمو الغاز الطبيعي المسال منخفضة الكربون. ستمكننا هذه الشراكة الجديدة بالفعل من تعزيز محفظة الغاز الطبيعي المسال العالمية لدينا، وبالتعاون مع قطر، ستدعم قدرتنا على المساهمة في أمن الطاقة في أوروبا”.
معلم تاريخي
ونقل التقرير جزءا من كلمة المهندس سعد شريدة الكعبي، وزير الدولة لشؤون الطاقة، الرئيس التنفيذي لشركة قطر للطاقة التي قال فيها: “هذا معلم تاريخي لصناعة الطاقة في قطر ولأكبر مشروع غاز طبيعي مسال في العالم. يعد مشروع حقل الشمال الشرقي إنجازًا مبدعًا لن يضمن الاستخدام الأمثل للموارد الطبيعية في قطر فحسب، بل سيوفر أيضًا للعالم الطاقة النظيفة والأكثر موثوقية التي يحتاجها. تقف شركة قطر للطاقة اليوم على أعتاب حقبة جديدة مع التزام أقوى بتحويل الطاقة والوصول الآمن والموثوق والجدير بالثقة إلى طاقة أنظف. سنواصل تعزيز الحياة في كل ركن من أركان العالم من أجل غد أفضل للجميع. هذا هو التزامنا. نتطلع إلى العمل عن كثب مع توتال إنرجي، وهي شريك استراتيجي طويل الأمد نثق به دائمًا لدعم التسليم الفعال والآمن لمشاريعنا. أود أن أشكر جميع أعضاء الفريق في قطر للطاقة وتوتال إنرجي على التعاون الممتاز وعلى كل عملهم الشاق الذي أدى إلى هذه اللحظة المهمة. كما أود أن أعبر عن شكري وتقديري لفريق المشروع ولمؤسسة قطرغاز لاستمرارها في تسليم مشروع التعليم غير النظامي، وبسجل أمان متميز. نحن ممتنون إلى الأبد للقيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، ولدعمه اللامحدود لقطاع الطاقة في قطر “.
خفض الكربون
وتقول شركة توتال إنيرجي إنها ثالث أكبر شركة للغاز الطبيعي المسال منخفض الكربون في العالم، بحصة سوقية عالمية تبلغ حوالي 10٪ ومحفظة عالمية تقارب 50 مليون طن سنويًا بحلول عام 2025 بفضل اهتماماتها في مصانع التسييل في جميع المناطق الجغرافية. وتستفيد الشركة من موقع متكامل عبر سلسلة قيمة الغاز الطبيعي المسال، بما في ذلك الإنتاج والنقل والتجارة وتزويد الغاز الطبيعي المسال بالوقود. ويتمثل طموح توتال إنرجي في زيادة حصة الغاز الطبيعي في مزيج مبيعاتها إلى 50٪ بحلول عام 2030، وتقليل انبعاثات الكربون في سلسلة قيمة الغاز.

المصدر : الشرق القطرية

الإعجاب و المشاركة:
fb-share-icon0
20
Twitter20
Visit Us
Follow Me
139