في طور الحمل .. توليفتان جديدتان من المبادرة و تحيا تونس و اخرى من المشروع و نداء الحمامات

تونس/ اليوم أنفو / محرز العماري

يبدو ان الساحة السياسية في تونس مقبلة على مخاضات عسيرة استعدادا للاستحقاقات الانتخابية القادمة فقد تكثفت المشاورات بين عدد من الفرقاء السياسيين و احزابهم لتشكيل كيانات موحدة لخوض غمار هذه الانتخابات .

من ذلك فأن الحوار بين حزب المبادرة و حزب تحيا تونس قد قطع اشواطا قد تفضي لاعلان الانصهار بينهما و حسب ما بلغنا فان النية تتجه الى تمكين حزب المبادرة من رئاسة 20 بالمائة من القوائم الانتخابية و اسناد رئاسة القائمة بمدينة سوسة الى كمال مرجان  .

و دائما و حسب ما تم الاتفاق عليه فأن النية تتجه الى اسناد رئاسة مجلس النواب القادم الى رئيس حزب المبادرة كمال مرجان و تمكين الحزب من وزارتين في الحكومة القادمة ان فازت هذه التوليفة بين  الحزبين في التشريعية القادمة .

اما التوليفة الجديدة الاخرى و التي هي بصدد التشكل فهي التي تجري حواراتها بين مشروع تونس و نداء “الحمامات” و في هذا الصدد علمنا ان الحوار بين الكيانيين يجري بنسق حثيث من اجل الانصهار و الاعلان عن ثاني اكبر كتلة برلمانية ستتقدم للانتخابات التشريعية القادمة و ذلك في انتظار امكانية انضمام حزب البديل لصاحبه  المهدي جمعة و يبدو ان هناك اتفاقا مبدئيا على تقاسم كعكة المسؤولية حيث ستسند الى سلمى اللومي رئاسة هذا الكيان و الامانة العامة لمحسن مرزوق و رئاسة المجلس المركزي لسفيان طوبال و رئاسة المكتب السياسي لعادل الجربوعي و رئاسة الكتلة لحسونة الناصفي على ان تكون انس حطاب ناطقة رسمية.

و لكن و من خلال ما امكن لنا جمعه من اراء العديد من المتابعين لهذه التحركات فأن التوليفتين المذكورتين لا ركن شديد لهما و خاصة توليفة المشروع و نداء الحمامات فما يفرقهما اكثر مما يجمعهما  خاصة و قد اثبتت التجارب السابقة ان اللقاءات المتعددة فرقتها المصالح الشخصية و الزعاماتية المتباينة و اوصلتها الى حافة الانهيار التام .

فهل سيكون هذا الحمل كاذبا أم تكون النافس صادقة ؟

محرز العماري

محرز العماري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *