تيكاد 8 يؤكد على اعتبار استثمار القطاع الخاص محور النمو الاقتصادي الشامل

صدر في نهاية  ندوة طوكيو الدولية تيكاد 8 بتونس اعلان تونس الختامي الاحد 28 اوت 20252 والذي امضى فيه  قادة الدول والحكومات والمنظمات الدولية المشاركين لمدة يومين  على 3 محاور هامة وهي تحقيق التحول الهيكلي من أجل النمو الاقتصادي المستدام والتنمية الاجتماعية وخاصة اعتبار  استثمار القطاع الخاص أمرًا بالغ الأهمية لتحقيق النمو الاقتصادي الشامل والمستدام لأفريقيا وتنميتها ، ويظل شريكًا أساسيًا في عملية التحول هذه في إفريقيا.

وتم التأكيد على ان الشركات الخاصة شركاء رسميون لمؤتمر طوكيو الدولي للتنمية في أفريقيا من خلال حوار الأعمال التجارية بين القطاعين العام والخاص الذي عقد بين اليابان وأفريقيا ، وهو شهادة على أعلى اعتبار يعلق على تنمية القطاع الخاص في أفريقيا واليابان.

كما أعيد أيضاً التأكيد على أهمية الشراكة بين اليابان وأفريقيا لتشجيع الاستثمار، وتعزيز الابتكار من القطاع الخاص من خلال تشجيع التعاون بين الشركات اليابانية والأفريقية ونقل التكنولوجيا ، وتعزيز تنمية الموارد البشرية الصناعية ، من أجل تسريع التحول الهيكلي للشمول و النمو المستدام في إفريقيا وجهودها في تحقيق أجندة 2063 وأهداف التنمية المستدامة ، مع التغلب على التحديات مثل ارتفاع أسعار الغذاء والطاقة.

واكد قادة الدول والحكومات والمنظمات الدولية على دعمهم  المبادرات الرامية إلى تعزيز الشراكات ذات المنفعة المتبادلة بين القطاعين العام والخاص والتي تسهل التنويع الاقتصادي في إفريقيا ، مثل مجلس الأعمال الياباني لأفريقيا والرابطة اليابانية الأفريقية لتطوير البنية التحتية مقدرين  الجهود المبذولة لإنشاء صندوق جديد لتشجيع الاستثمار في إفريقيا منتدى المستثمرين السياديين الأفريقيين الذي يهدف إلى تحسين جاذبية الاستثمار في القارة وتعبئة رأس المال لصالح هيكلة المشاريع ونشجع تسريع الاستثمارات المؤثرة للمساعدة في مواجهة التحديات الاجتماعية المختلفة من خلال وسائل مبتكرة وخلق بيئة مواتية لنظام بيئي صديق للابتكار.

وشدد القادة  أيضًا على أهمية الاستثمار في التحول الرقمي في إفريقيا والبنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات بما في ذلك البنية التحتية للبيانات ؛ وضع السياسات الصناعية الرقمية ، وبناء المهارات المناسبة للانخراط في الاقتصاد الرقمي ، بهدف تسريع الابتكار من خلال الشراكة بين الشركات اليابانية والشركات الأفريقية. نحث على تعزيز الدعم من المجتمع الدولي لرقمنة الاقتصادات الأفريقية ، كوسيلة لإطلاق إمكانات النمو في القارة ، وخلق فرص عمل لسكانها. سنسعى جاهدين لمعالجة الفجوة الرقمية ، وضمان الوصول إلى التكنولوجيا بأسعار معقولة للمواطنين وتشجيع الاستثمار.

الإعجاب و المشاركة:
fb-share-icon0
20
Twitter20
Visit Us
Follow Me
139