جولة في بحر الانثى

درصاف المهري

 

غالط من يتصور روحو فهم امرأة…المراة غامضة وغير قابلة للاكتشاف ( إلا إذا قررت هي ذلك ) من طرف الاخر واقصد بكلامي الرجال طبعا في تركيبتها «مزوّرة» بالدارجة يقولو كيد النساء ..المراة قادرة انها توصلك للعين وترجعك عطشان..قد يُخيّل لك عندما تحاورها انها كانت في مستوى انتظاراتك وتفكيرك وتوقعاتك لردة فعلها وتقول بينك وبين روحك انك فاهمها مليح اكثر من روحك أحيانا كيف تتغرّ..لكن هي في الوقت هاكا خذات قرار بش تسايرك وفيها قابل تغير ردة الفعل لمنعرج آخر ما يخطرش على بالك ..لانو في مخها “ألف” طريق تنجم تعدّي منهم الموقف والكلام و تعدي المعلومة عالسكانار الي يشعل اخضر في وقتها حسب نفسيتها و درجة قبولها ليك في ساعته وتاريخه والا موقفها منك و الجو العام وانت وزهرك اناهو الطريق الي اختارتو..تنجم مثلا انت تفدلك معاها وهي تعدي الفدلكة على طريق الجد فقط لانها مش مستعدة للفدلكة وقتها او متقلقة من حاجة معين او البلاصة مش عاجبتها او حتى لبستك مش خارجة عليك..و تستلبس وترصيلك تحلف وتتحلّف انك تفدلك واحتمال توصل لحد الاعتذار وترضيها بهديه واحيانا تولي في غضبة وبكاء وتعمل عليك اضراب كلام وتجبدلك المخبل في كبة من قبل ما تعرفها وتتفكرلك كفاس هاك العام ما ضحكتش على نكتة قالتهالك وحقرتها وماكش مهتم باها..و في المقابل تنجم نهار من نهارات تقلها حاجة بجدك تقلك ميسالش نعرفك ماتقصدش استانست بيك ومهبول الي يتغشش منك ..وقتها ايها الرجل الكريم اعرف راهي عداتك للطريق الرايض والرايق والي مستحيل ترا منو ضباب وقلق وكلو نوار وقوس قزح وفي الحالة هذي مستحيل تغششها حتى كان قلتلها عندي مرا اخرى وعندي منها صغار …المرا كائن رقيق وحساس و قوي برشى ايضا و عندها درجة ذكاء مميّزة وقادرة تتحكّم مليح في التعامل مع الاشخاص وفي ادارة المواقف وهي تقرر وقتاش تفدلك ووقتاش تحكي بجدها و وقتاش تنهي نقاش و وقتاش تواصل فيه حسب ما يقتضيه الوضع ولن تقدر على ارغامها على شيء مش مقتنعة بيه حتى وان بيّنت لك عكس ذلك. وهذي خاصية خصها باها ربي و عطاها مساحة كبيرة في مشاعرها قادرة تغمر بيها كل من حولها كما انها قادرة انها تمنعها عليهم اذا لقات شي ما يسرهاش وتولي قاسية لدرجة ما يتصورهاش عقلك….ولكن.المرا في الخدمة حاجة اخرى…هي أوضح ما يكون و.تنجم تعمل علاها وتضيف افكار جديدة وتقدم بالخدمة وتعطي من جهدها وتحب النجاح مهما كانت الخدمة وتنجح وترى لبعيد خاصة اذا خذات فرصتها وطبعا مش لكل خاطر ساعات و للأمانة تعرضك مرا شادة منصب معين تكرهك في الخدمة وهذي حالات قليلة و تكون كارهة الخدمة متاعها ودخلتلها من فوق من خشمها كما الراجل زادة الشي هذا مش حكر على النساء و موجود عند الجنسين … ..و الي يحب يعيش مرتاح..يقول يعيّش النساء .و يطلب ربي القبول و الرّضا من عند المرا خاطر اذا حبتك وقبلتك اتهنى وارتاح حتى كان تدلل عليك شويا سرعان ما تعدّل الامور وتخرج راضي وماكش فاهم شي طبعا كي العادة والله لا يقطعلنا عادة.

محرز العماري

محرز العماري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *