خبايا زيارة محمود عباس للسعودية.. ابن زايد وابن سلمان مُصِران على إنجاز التطبيع فورا وعباس يريده “حبه حبه”

كشف حساب “العهد الجديد” الشهير بتويتر، عن خبايا جديدة وراء زيارة  ، للسعودية والتي أثارت شكوكا وجدلا واسعا بعدما التقى ولي العهد  في لقاء لم تحضره وسائل الإعلام.

ودون “العهد الجديد” في تغريدة له بتويتر رصدتها (وطن) مشيرا لهذه الزيارة:” هدف زيارة محمود عباس للسعودية .. هو الاتفاق على شكل وكيفية التطبيع. بن سلمان وبن زايد يريدانه تطبيعاً كاملاً وعلنياً”.

وتابع موضحا موقف الرئيس الفلسطيني:”بينما عباس يقول لهم: نمشي حبه حبه، نفتح أولا ممثلية ونعلن عن زيارات وعلاقات تجارية الخ. إلا أن المحمدين مُصِران على إنجاز التطبيع بسرعة وفورا.” وفقا لنص تغريدته.

هدف زيارة محمود عباس للسعودية .. هو للأتفاق على شكل وكيفية التطبيع.
بن سلمان وبن زايد يريدانه تطبيعاً كاملاً وعلنياً، بينما عباس يقول لهم: نمشي حبه حبه، نفتح أولا ممثلية ونعلن عن زيارات وعلاقات تجارية ألخ. إلا أن المحمدين مُصِران على إنجاز التطبيع بسرعة وفورا.

وأثارت زيارة الرئيس الفلسطيني محمود عباس، الاسبوع الماضي، إلى ، بدعوة من الملك سلمان، الكثير من التساؤلات عن الأهداف الخفية من الزيارة المفاجأة، في الوقت الذي تشهد فيه المنطقة الكثير من الأحداث الساخنة، يأتي على رأسها استقالة رئيس الوزراء اللبناني سعد ، واشتداد وطأة التصعيد بين السعودية وإيران.

ويخشى مراقبون فلسطينيون من تأثيرات سلبية قد تلحق بالمصالحة التي تسير بخطواتٍ (دراماتيكية)، من وراء الزيارة التي جاءت بدعوة سعودية، خاصة أنها تتزامن مع اصطفافات إقليميةٍ جديدة تنسجها السعودية.

محرز العماري

محرز العماري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *