خطير.. ياسين ابراهيم انسحب من الحكومة بعد لقائه بذراع الإمارات محمد دحلان (التفاصيل)

قال القيادي في حزب افاق تونس  مهدي الربعاوي في تصريح للصباح ان رئيس الحزب ياسين ابراهيم التقى محمد دحلان. وقال الربعاوي في رد على سؤال حقيقة لقاء ياسين ابراهيم بمحمد دحلان: كان ” لقاء طبيعي وعادي، حيث التقيناه كما التقته اطراف سياسية اخرى وهو يندرج في اطار ديبلوماسية الحزب…”.

ويعتبر هذا اول اعتراف لافاق بلقاء دحلان بعد الحديث الذي تواتر عن هذا الموضوع، كما ان بعض المحللين ذهبوا الى ان المقصود ببعض الاطراف هو محسن مرزوق وحزبه مشروع تونس.

كما يعتبر بعض المراقبين أن التحول في موقف حزب أفاق تونس من الحكومة ووثيقة قرطاج في علاقة وثيقة بهذا اللقاء المرتبط باجندات دولية.

زيارة وجدل

وأدى محمد دحلان الخميس 16 نوفمبر 2017 زيارة غير معلنة إلى تونس.

و قالت مصادر إعلامية مطلعة إن محمد دحلان القيادي السابق في حركة «فتح» الفلسطينية، ومستشار ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد، زار تونس والتقى عدد من الأحزاب «المحسوبة على الإمارات»، فيما حذر رئيس أحد الأحزاب المعنية باللقاء من تكرار سيناريو الاغتيالات والاضطرابات السياسية الذي أدى لرحيل حكم الترويكا نهاية عام 2013.

وذكرت بعض المصادر أن السياسي الفلسطيني المثير للجدل محمد دحلان التقى في تونس عددا من الشخصيات السياسية المعروفة، كرئيس حركة «مشروع تونس» محسن مرزوق، ورئيسة «الحزب الدستوري الحر» عبير موسى،لإضافة إلى رئيس حزب «آفاق تونس» ياسين إبراهيم.

يذكر ان محسن مرزوق قد التقى بدحلان في صربيا.

ونشرت صحيفة لوموند الفرنسية تقريرا قالت فيه إن محمد دحلان الذي طرده محمود عباس من فلسطين في سنة 2011، أصبح مستشار الظل لمحمد بن زايد، الحاكم الفعلي لدولة الإمارات، وهو يتواجد اليوم في قلب المؤامرات السياسية والمالية التي تعصف بالشرق الأوسط.

وأضافت الصحيفة أن محمد دحلان يحاول التقرب من وجوه سياسية في تونس، خاصة من رجال النظام السابق وقيادات اليسار التونسي ومن أبرز الشخصيات محسن مرزوق وياسين ابراهيم.

وأشارت الصحيفة في هذا السياق إلى أن الإمارات ومحمد دحلان يسعيان لممارسة الضغوط في تونس من أجل إنهاء التوافق السياسي وضرب التحالف بن حركة النهضة ونداء تونس.

تونس الآن

محرز العماري

محرز العماري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *