خلاف بين إليسا وتركي آل الشيخ يشعل تويتر

صدام كلامي على تويتر، بين الفنانة اللبنانية إليسا ورئيس هيئة الترفيه السعودية، تركي آل الشيخ، بعدما أثاره تعليق لأحد معجبيها يطالب فيها آل الشيخ باستضافتها للغناء في موسم الرياض للترفيه والسياحة.

البداية كانت بتعليق من أحد مُعجبي إليسا على تغريدة لآل الشيخ، طالبه فيها باستضافتها في موسم الرياض، قائلا: “أميرة الإحساس تكفي معاليك، كملها بملكة الإحساس إليسا.. والله بيكون أجمل إحساس بالكون وبتولع الرياض مشاعر”.

وردت إليسا على التعليق، قائلة: “عندما ترغبون في مشاهدتي في حفل، سيحصل ذلك في الوقت المناسب، لا تطلبوا ذلك من أي شخص، لأنني أكون في المكان الذي أستحق أن أتواجد فيه”.

ورد رئيس هيئة الترفيه السعودية، “عشان كذا لم تستحقي أن تُدعي !”. وتابع: “خليها حرة.. المملكة لايستحق أن يطأ ترابها الغالي إلا من يستحقه”.

Elissa

@elissakh

When you want to see me in concert, it will happen if the time is right. You don’t have to ask anyone for it because I am where I deserve to be https://twitter.com/Remessa94/status/1176565354019065856 

TURKI ALALSHIKH

@Turki_alalshikh

عشان كذا لم تستحقي ان تدعي !

٧٬٥٢٤ من الأشخاص يتحدثون عن ذلك

وعلقت إليسا “بشكرك معالي المستشار. مش مشكلتي إذا انفهم كلامي بطريقة مغايرة. على العموم، ما في شي بيغيّر من محبتي للشعب السعودي”، مُضيفة في تغريدة لاحقة: “أكّن كل محبة وتقدير للمملكة العربية السعودية ولشعبها والوقت الذي ترونه مناسبًا لوجودي بينكم سأفعل بكل محبة”.

Elissa

@elissakh

بشكرك معالي المستشار. مش مشكلتي إذا انفهم كلامي بطريقة مغايرة. على العموم، ما في شي بيغيّر من محبتي للشعب السعودي https://twitter.com/Turki_alalshikh/status/1176831679958257664 

TURKI ALALSHIKH

@Turki_alalshikh

ردًا على @elissakh

عشان كذا لم تستحقي ان تدعي !

٤٬٦٦٣ من الأشخاص يتحدثون عن ذلك

Elissa

@elissakh

أكّن كل محبة وتقدير للمملكة العربية السعودية ولشعبها والوقت الذي ترونه مناسبا لوجودي بينكم سأفعل بكل محبة❤.

١١ ألف من الأشخاص يتحدثون عن ذلك

ومن جديد عقب تركي آل الشيخ، قائلا في تغريدة تالية: “ايوه كذا بوضوح… أحب المملكة وفي الوقت الي بنطلب فيه أنا جاهز”.

TURKI ALALSHIKH

@Turki_alalshikh

ايوه كذا بوضوح … احب المملكه وفي الوقت الي بنطلب فيه انا جاهز 👍

٦٬٤٩٠ من الأشخاص يتحدثون عن ذلك

 

 

محرز العماري

محرز العماري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *