رئيس الجمهورية في روما: مواضيع الهجرة والدعم الاقتصادي لتونس على طاولة النقاش مع الإيطاليين

تونس – اليوم – عبير عيفة

رئيس الجمهورية في روما: مواضيع الهجرة والدعم الاقتصادي لتونس على طاولة النقاش مع الإيطاليين

خلال زيارته لروما دعا رئيس الجمهورية الباجي القائد السبسي الحكومة الإيطالية إلى دعم المبادرة التونسية – المصرية – الجزائرية لحل الأزمة الليبية. وقال إن إيطاليا مرحب بها للمساعدة والمساهمة في المبادرة التي تقدمت بها كل من تونس والجزائر ومصر، لمساعدة الشعب الليبي على تشكيل دولة وطنية، من دون إقصاء أو تدخل خارجي.

واعتبر السبسي أن الاتفاق الذي توصلت إليه إيطــــاليا وليبيا للحدّ من موجات الهجرة المنطلقة مــن السواحل الليبية صوب شمال المتوسط، وتحــديدا نحو السواحل الإيطالية إيجابيا.

وفي حواره مع جريدة لا ريبوبليكا الإيطالية اليومية أعرب عن قناعته بأن موضوع الهجرة ينبغي أن يعالج من الجذور، انطلاقا من برنامج استثماري لمصلحة بلدان الساحل الأفريقي.

وأكد الرئيس أن تونس تمكنت من تحجيم ظاهرة الهجرة الغير الشرعية، إلا أنه إذا ما لم تتحسن الأوضاع في ليبيا فإن أخطار هذه القضية ستظل قائمة.

فيما جدد وزير الخارجية الإيطالي أنجيلينو ألفانو خلال جلسة استماع برلمانية دعوة بلاده إلى حماية وحدة ليبيا مؤكدا على أن الشعب الليبي واحد والدولة الليبية واحدة، وما ينبغي تحقيقه في ليبيا اليوم هو دعم الحوار مع الشرق بما يحقق توحيد ضفتي البلاد.

وكشف ألفانو بأن السفير الإيطالي في ليبيا جوزيبي بيروني قام بزيارة طبرق في الآونة الأخيرة وعـــقد سلسلة لقاءات مثمرة مع سلطات شرق ليبـــيا مشيرا إلى أن قرار الحكومة الإيطالية بإعادة إرسال السفير بيروني إلى طرابلس بعد الحصول على الضمانات الأمنية اللازمة أتى بثماره.

في المقابل صرح سفير تونس في روما معز السيناوي أن من أولويات السبسي حض الإيطاليين على رفع استثماراتهم في تونس وذلك عبر لقاءاته مع الرئيس الإيطالي ورئيس حكومته ورئيس مجلس الشيوخ اضافة إلى شخصيات ورجال اعمال.

ويسعى السبسي من خلال هذه الزيارة الى حشد الدعم الاقتصادي لتونس خاصة وأن إيطاليا تترأس مجموعة الدول السبع الكبار لهذا العام. وكانت إيطاليا شاركت بقوة في الندوة الدولية للاستثمار التي عقدتها تونس في نهاية نوفمبر الفارط.

وتعد إيطاليا أحد أهم شركاء تونس الاقتصاديين بمبادرات تجارية بقيمة حوالى 5 بلايين دولار في العام الماضي إضافة إلى أن الشركات الإيطالية تمثل حوالى 25 في المئة من اجمالي الشركات الأجنبية في تونس.

في غضون ذلك، توقعت بعثة صندوق النقد الدولي التي زارت تونس مؤخرا أن نسب النمو في البلاد لن تتجاوز 1.3 في المئة للعام الماضي، مطالبة الحكومة بضرورة تحقيق نسب نمو لا تقل عن 2.5 في المئة للعام الحالي، وفق بيان نشرته أمس.

عبير عيفة

محرز العماري

محرز العماري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *