شركة إماراتية تخطط لسرقة اللقب الافريقي من الترجي التونسي .. 5 طائرات على ذمة جمهور الاهلي و منحة مجانية بالف جنيه

منذ انتصار ثورة 14 جانفي وما بشرت به من تكريس للديمقراطية والحرية في العالم العربي والامارات تسعى بقوة الى الانتقام من الشعب التونسي ليكون عبرة لغيره من العرب التواقين الى الديمقراطية.
تفننت الامارات في التآمر على تونس منذ نجاحها في تنظيم اول انتخابات نزيهة فمولت كل الاعمال التخريبية للثورة التونسية وسلطت اذنابها على حكومة الترويكا لتنفيذ مخططات المفسد في الارض دحلان مستشار ابو جهل القرن الواحد والعشرين محمد بن زايد وعانى التونسيون الامرين من عبث ابناء زايد ومكرهم بالليل والنهار على تونس فاستشهد امنيون ابرياء جراء الغام الحقد المزروعة في جبال الخضراء وقضى ابرياء نحبهم بعد هجومات غادرة حتى في رمضان شهر التراحم والعبادة والعودة الى الله ثم امتد ايديهم القذرة الى سياسين هما الشهيدين بلعيد والبراهمي ليستثمرا دمائهما في الاطاحة بحركة النهضة ويواصلان الاستثمار فيهما بعد ذلك لاحراج النهضة كما هو الحال منذ ان عقدت لجنة الدفاع عن الشهيدين ندوتها الصحفية الاولى وما ساقته فيها من اكاذيب اجتهدت في صياغتها زمرة الشر من مخابرات الامارات ومصر طمعا في استغلال العملية الارهابية التي جدت قبل ايام بشارع بورقيبة لالصاق التهمة في النهضة بعد ان يكونوا قد وصموا بالارهاب عبر جناحها السري الذي لا وجود له الا في اذهانهم وضخموه بما روجوه من اخبار تتالت منذ عقد الندوة الصحفية الى اليوم واعتقدوا ومعتقداتهم وهم لن ينحول الى حقيقة في اذهان التونسيين انه حان الوقت للاجهاز على المسار الديمقراطي في تونس مستغلين الازمة الاخيرة بين نداء تونس والنهضة وفض التوافق بينهما معولين على عراب الفساد الذي اثرى باموال القذافي ليكون لاعب الارتكاز الجديد في خطتهم الخبيثة.
ولادراك زمرة الشر في الامارات ومن والاها في مصر ان قتل الفرحة عند التونسيين مدخل لاثارة الفتنة فقد حولوا مباراة في كرة القدم بين فريقين شقيقين وسيلة لذلك وعهد بهذا الدور القذر الى شركة “برزنتيشن سبورت PRESONTATION SPORTS” الراعي الرسمي للاهلي المصري والعاملة في مجال تنظيم المباريات ومعسكرات النوادي والمنتخبات وشراء حقوق بث اللقاءات والمسابقات الرياضية والتي يوجد مقرها بابو ظبي ويديرها المصري محمد كامل فعاثت فسادا في لقاء الاهلي والترجي بالاسكندرية لحساب ذهاب الدور النهائي لرابطة ابطال افريقيا وحولت وجهة اللقاء لصالح الاهلي بشراء ذمة الحكم ولم يكفها كل ذلك لتسعى الى منع الترجي من اي امكانية لصنع “ريمونتادا” في لقاء الاياب يوم الجمعة القادم بملعب رادس تعيد اللقب الافريقي للترجي وهو الاجدر به بعد ان كاد في الاسكندرية ان يعود بفوزك ثمين لولا هذه الشركة الاماراتية التي بذلت كل ما في وسعها لارباك نادي الدم والذهب ومنعه من اسعاد التونسيين فقط لان الامارات تحقد على شعب تونس ولا تريد له ان يفرح .. أولم تتآمر عليه بالليل والنهار ؟ أولم تعبث بأمنه ؟ ألم تعبث باقتصاده وما حدث لاتصالات تونس التي افلستها شركة اتصالات الامارات ثم وضعت على كاهلها شركة مفلسة دفعتها الى شرائها وهي شركة “غو مالطا” التي لا تساوي مليما في السوق لفشلها ولا ننسى ايضا ما حدث للخطوط التونسية التي صارت مضرب الامثال بين شركات الطيران العالمية في سوء تنظيم رحلاتها بغاية تفليسها قم “الانقضاض عليها” بابخس الاثمان؟ اولم تنعت امارات الشر نساء تونس بالارهابيات لتسوغ قرار منعهن من السفر على طائراتها؟
ويتواصل عبث الامارات باعصاب التونسيين وبامنهم من خلال عمليات الشحن المفضوحة لاجبار الجماهير التونسية على الخروج على لوائح الانضباط في لقاء الجمعة القادم حتى يسلط الاتحاد الافريقي لكرة القدم اقصى العقوبات على تونس ووظفن دويلة الشر شركتها “برزنتيشن سبورت” لتستنبط ما يعجز الشيطان عن فعله ضد التونسيين لتحول اللقاء الى مجزرة للاحوة التونسية المصرية حيث أعلنت هذه الشركة عن دعم رحلة كل مشجع للأهلى الى تونس لحضور إياب نهائى دورى أبطال إفريقيا بألف جنيه وقد كتب المصري محمد كامل رئيس الشركة عبر تويتر:”معلش الحسابات التجارية صعب التعامل معها عاطفياً .. بمناسبة نتيجة اليوم .. ١٠٠٠ جنيه من حسابى الشخصى فى برزنتيشن، دعم لكل مشجع حيسافر تونس حتى اللى دفعوا كمان .. معلش ببوظ لكم شغلكم يا رجالة برزنتيشن”. كما أكد محمد كامل أن شركته قررت توفير 5 طائرات لنقل جماهير الاهلي إلى تونس، لمساندة الفريق في نهائي رابطة أبطال إفريقيا. وشدد كامل أن شركته تسعى إلى توفير كافة سبل الدعم للنادي الأهلي، ليتوج باللقب القاري على حساب الترجي ليكون حاضرا في كأس العالم للأندية والتي ستقام بالإمارات.
للاشارة هذه الشركة المارقة على نواميس الاخلاق والاخوة العربية كالدولة المالكة لها سعت الى ضرب قناة “بي اين سبو” للفوز بحق مباريات المسابقتين القاريتين رابطة ابطال افريقيا وكاس الـ”كاف” دون فائدة رغم انها عرضت على الاتحاد الافريقي مبلغ مليار و200 مليون دولار .

محرز العماري

محرز العماري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *