طارق الفتيتي : نواب كتلة “الوطني الحر” يهددون بالاستقالة من الحزب

أفاد النائب عن كتلة الاتحاد الوطني الحر طارق الفتيتي، بأن 8 نواب على الأقل من الكتلة، التي تضم 11 نائبا، هددوا بالاستقالة من الحزب بسبب “تردي الأوضاع” داخله.

وأضاف الفتيتي، في تصريح لوكالة تونس افريقيا للانباء مساء اليوم الخميس 8 مارس 2018 ، أن هؤلاء النواب أمهلوا الحزب 48 ساعة لعقد مكتبه السياسي والحسم نهائيا في مسألة رئاسة الحزب قبل المضي في قرار الاستقالة، مشيرا إلى أن نواب الوطني الحر التزموا بقرار الحزب بعدم المشاركة في الانتخابات البلدية وتقبلوه رغم أنه “قرار مؤلم وموجع”، بحسب تعبيره.

وذكر في ذات السياق، أن المجلس الوطني للحزب، الذي كان مقررا عقد اجتماعه يومي 3 و4 مارس الحالي للحسم في مسألة رئاسة الحزب وعدة مسائل عالقة على غرار التوجهات العامة والهيكلة الخاصة به، لم ينعقد ولم يتم تحديد موعد جديد له.

واعتبر الفتيتي أن ما حدث اليوم خلال انعقاد مكتب مجلس نواب الشعب، حين صوت أحد نواب “الوطني الحر” لصالح التمديد لعمل هيئة الحقيقة والكرامة في مقابل تصويت نائب آخر عن نفس الحزب ضد هذا القرار، مثل “النقطة التي أفاضت الكأس”، والدليل على غياب التنسيق وتشتت المواقف بين نواب كتلة الوطني الحر.

يذكر أن المكتب السياسي لحزب الاتحاد الوطني الحر قرر في اجتماعه يوم 29 ديسمبر 2017، رفض الاستقالة التي تقدم بها رئيس الحزب سليم الرياحي، والتي ضمنها تعليق نشاطه الحزبي والسياسي.

محرز العماري

محرز العماري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *