قضية الاعلامي جمال خاشقجي : ترامب يستضيف خطيبة الشهيد و يتصل بتركيا .. فهل يسقط المجرم ؟

قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنه يرغب بمعرفة حقيقة اختفاء الكاتب والإعلامي السعودي، جمال خاشقجي، وإنه اتصل بمسؤولين على أعلى المستويات بخصوص القضية.
وتابع ترامب بأنه يرغب بإحضار خطيبة خاشقجي، خديجة جنكيز، إلى البيت الأبيض والسماع منها.
وأضاف الرئيس الأمريكي بأنه يريد معرفة الحقيقة، وإذا ما كان أناس شاهدوه يخرج من القنصلية أم لا.

وأخبر ترامب المراسلين في المكتب البيضاوي أنه اتصل بخديجة جنكيز خطيبة خاشقجي. وقال إنه لا أحد يعرف بالضبط ما حدث، وأعرب عن أمله في أن خاشقجي لم يمت.
وأكد الرئيس الأمريكي أنه تحدث مع السعوديين حول ما وصفه بـ “الوضع السيئ”، لكنه لم يكشف عن تفاصيل محادثاته.

وكشف ترامب أنه يعمل عن كثب مع تركيا بخصوص خاشقجي ويعتقد أنه سيعرف الحقيقة.

وفي بيان للبيت الأبيض، اليوم الأربعاء، قال إن اثنين من مسؤوليه ووزير الخارجية مايك بومبيو تحدثوا مع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان لطلب معلومات عن الصحفي المختفي جمال خاشقجي.
وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز إن “مستشار البيت الأبيض للأمن القومي جون بولتون والمساعد بالبيت الأبيض جاريد كوشنر صهر الرئيس دونالد ترامب تحدثا مع الأمير محمد أمس الثلاثاء”.
وأضافت “أجرى وزير الخارجية مايك بومبيو مكالمة هاتفية بعد ذلك لمتابعة الوضع مع ولي العهد لإعادة التأكيد على طلب الولايات المتحدة تقديم معلومات”.
وفي السياق ذاته، قال متحدث باسم الخارجية الأمريكية إن واشنطن لم يكن لديها علم مسبق باختفاء جمال خاشقجي.

عبدالله بن حمد العذبة

@A_AlAthbah

ماذا يعني تصريح عن وخطيبته خديجة يا أخوات ويا إخوان؟ https://www.pscp.tv/w/bo4vJzk5Mjc4Nnwxa3ZKcGF2cVZlTXhFbYG_Gmv9V5hStCxpUySammPuJ1gSVCfoSpADCH6doQA= 

عبدالله بن حمد العذبة @A_AlAthbah

ماذا يعني تصريح #ترمب عن #جمال_خاشقجي وخطيبته خديجة يا أخوات ويا إخوان؟

pscp.tv

عبدالله بن حمد العذبة

@A_AlAthbah

رئيس أميركا، : أنا وزوجتي على اتصال مع خديجة خطيبة السيد ونريد إحضارها إلى ؛ لأن ما يحدث سيء جدا وأريد أن يحل بشكل جذري، وآمل بأنه لم يُقتل.
أريد أن أعرف من يقف خلف ذلك وأنا تواصل مع أعلى مستوى في فأنا لا أسمح بحدوث هذا لا لصحفي ولا لغيره! pic.twitter.com/QGm9J4oTT6

محرز العماري

محرز العماري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *