لا بد من مصارحة الشعب بحقيقة الوضع الصحي لرئيسه

بقلم : محرز العماري

كثر اللغط و اللغو و تناثرت الاشاعات هذه الايام حول صحة رئيس الدولة الباجي قايد السبسي بعد غياب دام خمسة ايام عن اي نشاط رئاسي و الواضح ان صحة الرئيس ليست على احسن ما يرام بل ربما متعكرة بدرجة تثير القلق .

و كنا نعتقد ان بلادنا بلغت درجة من الديمقراطية التي تصبح فيها صحة رئيسها شأن عام يهم كل التونسيات و التونسيين و لكن خاب ظننا فعائلة السبسي استحوذت على المعلومات و كتمت اخبار صحة رئيس تونس و ليس رئيس عائلة فقط الا صورة يتيمة قيل انها اتخذت للرئيس و هو يتابع مباراة تونس و انغولا .

صورة نشرتها عائلة الرئيس مساء الاثنين 24 جوان و تظهر رئيس الدولة يتابع مباراة كرة القدم التي جمعت بين تونس و انغولا علما و انه لم نتمكن من التثبت من صحة الصورة

ان الواجب ايها السادة حكومة و نوابا و احزابا يحتم مصارحة الشعب بالحالة الصحية لرئيس الجمهورية خاصة و البلاد مقبلة على استحقاقين انتخابيين هامين في تاريخها و هما الانتخابات التشريعية و الرئاسية و الوضع دقيق و يزداد دقة وسط غموض متزامن مع مرض رئيس الدولة و رئيس مجلس نواب الشعب محمد الناصر الذي من المفروض ان يتسلم مقاليد الدولة عند شغور منصب رئاسة الجمهورية لا سمح الله. و هو ما يعني ايضا ان على نواب الشعب المسارعة اما بسحب الثقة من رئيس مجلسهم المريض او مطالبته بالاستقالة لسد الشغور و اختيار رئيس جديد للمجلس .

ايها السادة تونس على كف عفريت و المتربصون بها كالضباع الجائعة تنتظر أي خطأ في المسيرة للانقضاض عليها و قتل حلم شعبها الذي بدا ينمو رغم الكبوات فلا تقتلوا هذا الحلم .

محرز العماري

محرز العماري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *