لعبة الزرقوني الخبيثة

بقلم : خالد الجماعي

استمعت بالامس في اذاعة موازييك لتبريرات الزرقوني حول نتائج الاستفتاء. كانت تبريرات أقل ما يقال عنها أنها “فضيحة!” يتحدث عن sondage spontané و sondage assisté ويقول عندما بكون spontané الناس يختارون النهضة لانهم يعرفونها وعندما يكون assisté يتعرفون على الأحزاب الاخرى فلن يبقى للنهضة الا المخلصون وبذلك تنحدر نسبة المصوتين لهم.

بهذا المنطق يمكن لشخص يوم الانتخابات أن يغير رأيه داخل الخلوة فيختار حزبا غير الذي قرر مسبقا اختياره بمجرد تعرفه على خيارات اخرى وكأن العملية الانتخابية تشبه بضاعة في السوق يغير الشاري رأيه بمجرد أن يرى بضاعة تبدو له أفضل.

و قد رفض الرد على اتهامات النائب يس العياري له بان سبر الآراء ” غالي عليه” فقدم تبريرات غير منطقية حول اختلاف نتائج مؤسسته مع مؤسسة أخرى بادعائه بأنه لم يطلع على كيفية طرحها للأسئلة !

الزرقوني يلعب لعبة خبيثة جدا يوجّه الرأي العام لفترة طويلة ثم يأتي قبل الانتخابات مباشرة فيقدم النتائج الصحيحة (بعد أن يكون أثر في الرأي العام لفترة طويلة) ويكسب بذلك مصداقية لمؤسسته.

كلمة assisté في حد ذاتها فيها معنى التوجيه

محرز العماري

محرز العماري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *