لم لا تطرح النهضة مبادرة للمصالحة السياسية و الاقتصادية الشاملة ؟

يبدو ان مشروع قانون المصالحة الاقتصادية الذي قدمه رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي و الذي أسال حبرا كثيرا و جدلا واسعا لن يرى النور مادام على شكله المقدم و حتى “الترقيعات ” التي المحت لها مؤسسة الرئاسة لا تزال تصظدم برفض الشارع التونسي و شريعة واسعة من المنظمات و الجمعيات و الاحزاب .
و الواضح ان للنهضة وزنا في جبهة الرفض هذه بعد توالي تصريحات قيادتها التاريخية و ذات الثقل المتماشية مع رفض مجلس الشورى لمبادرة رئيس الدولة طبعا اذا استثنينا تصريح الوزير عماد الحمامي المهادن لاسباب لم تعد خافية.
و لحلحلة الوضع الاقتصادي و السياسي الراكد فقد بات من المفيد ان تبادر حركة النهضة اما بادخال التعديلات الضرورية على مشروع قانون السبسي حتى يصبح مقبولا من الجميع او تقديم مبادرة اشمل و اعمق تكون فيها المصالحة شاملة اي مصالحة سياسية و اقتصادية تطوي جراح الماضي بكل ما فيه من ماسي و دون القفز على المحاسبة لتنطلق البلاد في مرحلة جديدة يلتقي فيها التونسيات و التونسيون حول مشروع مستقبلي يدفع بتونس نحو افق تنموي و سياسي جديد يحفظ حاضرها و يبشر لمستقبلها.
محرز العماري

محرز العماري

محرز العماري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *