لم يرافقه نجلاه من الرياض … سعد الحريري في باريس و عودة منتظرة الى لبنان يوم الثلاثاء القادم

باريس/اليوم أنفو/ من حورية البوزيدي و وكالات

وصل سعد الحريري صباح اليوم السبت 18 نوفمبر 2017 إلي العاصمة الفرنسية حيث سيلتقي الرئيس إيمانويل ماكرون بعد قليل قبل العودة إلى لبنان الأربعاء القادم للاحتفال بعيد الإستقلال اللبناني.

وأكد مصدر من مصادر المطارات الجهوية أن موكبا يتكون من سبعة سيارات غادرت مطار Le Bourget الذي يقع في أحد الأحواز القريبة لباريس اليوم على الساعة السابعة صباحا. كما حطت الطائرة التي تنقل سعد الحريري القادمة من مطار الرياض بالمملكة العربية السعودية على الساعة السابعة صباحا كذلك.

و قد وصل برفقة زوجته إلى مقر سكنه في باريس، وانضم إليه نجله الأكبر حسام قادما من لندن، في حين بقي نجلاه عبد العزيز (12 عاما) ولولوة (15 عاما) في الرياض.

ولم تتضح أسباب بقاء نجلي الحريري في الرياض برغم الإعلان سابقا أن الحريري سيغادر بصحبة أفراد عائلته، لكن وكالة الصحافة الفرنسية نقلت عن مصدر مقرب من الحريري أنهما بقيا “لإنهاء امتحاناتهما المدرسية” مضيفا أن “الحريري لا يريد أن يزج بهما في هذه القضية”.

ولم يكن في استقبال الحريري بالمطار سوى السفير اللبناني في باريس رامي عدوان، دون وجود أي مسؤول فرنسي، كما لم تحمل السيارات التي أقلته من المطار أي أعلام لبنانية أو فرنسية.

ونذكر أن سعد الحريري كان قد فاجأ الجميع بخبر الاستقالة من مهامه يوم الرابع من نوفمبر الجاري.

وكانت قناة المستقبل اللبنانية التابعة لعائلة الحريري و مصدر آخر قريب من الوزير اللبناني قد أعلنا عن خبر قدومه إلى فرنسا .

كم أكدت قناة المستقبل حوالي الواحده وعشرون دقيقة أن سعد الحريري غادر رفقة زوجته لارا مطار الرياض على متن طائرته الخاصة ليلة البارحة ولم توضح إن كانا رفقة أطفالهما أم لا.

وقبل مغادرته بوقت قصير كان الحريري قد غرّد على حسابه في تويتر أنه قاصد المطار كما نفى من جديد أنه حرّ يتنقل كما يشاء مثلما أكد ذلك في بيروت.

وقد أجرى الحريري سلسلة اتصالات هاتفية بقادة لبنانيين من مقر إقامته في العاصمة الفرنسية، وأكد لرئيسيْ الجمهورية ميشال عون والبرلمان نبيه بري مشاركته في احتفالات الاستقلال الأربعاء المقبل في العاصمة بيروت.

وذكرت مصادر مقربة من عائلة الحريري أنه سيتوجه من باريس إلى بيروت الثلاثاء ليلتقي بالرئيس عون قبل يوم من عيد الاستقلال.

كما أفاد بيان للمكتب الإعلامي لبري أن الحريري اتصل به وأكد له مشاركته في احتفال عيد الاستقلال الذي يوافق 22 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري.

من جهته، قال زعيم الحزب التقدمي الاشتراكي النائب وليد جنبلاط إنه اتصل بالحريري لدى وصوله إلى باريس، وأعرب عن أمله بأن يراه قريبا في لبنان.

و التقى سعد الحريري قبل مغادرته الحدود السعودية بالرجل ذي النفوذ في المملكة العربية السعودية ولي العهد  محمد بن سلمان وتشاور معه.

و استنادا لوكالة الأنباء الفرنسية أكد الوزيرالاول اللبناني أن الاجتماع الذي عقده مع ولي العهد السعودي “كان رائعا وناجحا وهادفا”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *