لم يعد هناك وطن في ليبيا نحلم به

بقلم : الناشط السياسي الليبي حسين علوي

قالوا وطن مشترك !!
لم يعد هناك وطن نحلم به ..
لم نتصور مدى الحقد والسم والمكر والنذالة التي بلغت بها أفعالهم الدنيئة والخسيسة.
يهود أسرائيل لم يفعلوا ما فعلوه ولا كفار قريش
عملوا ما عملوه ولازالوا يعملون .ولولا جهاد أبناءنا وتضحياتهم الباسلة ودعوات المخلصين الصادقين لكنا اليوم مهجرين ولاجئين ونازحين
لم يعد هناك وطن نتشارك فيه والدعوات نحو الرجمة غير واقعية .وهم تحالفوا مع كل ما هو بغيض للأمة وعدو لها وشربوا الخيانة والعمالة
حتي الثمالة وأوغلوا في الكذب والفجور والحقارة حد لم يصل اليه أحد من قبل ..
وأستمرار هذا الحال (شرعية غير كاملة )تنذر بالخطر علي مستقبل البلد .
علينا التفكير جدياً وبسرعة في حسن التصرف وبحكمة وما يحدث في بني وليد هو الخطر
الكبير ولسنا في واد الرد علي عقيلة المريض ولا حفتر المجرم ولا البقاء امام هذة الاحداث الجسام نتتظر حكومة ضعيفة وعاجزة ؟؟
لانريد سقوط المزيد من ضحايا الشباب
الذي تتقطع قلوبنا عليهم كل يوم ونحن نعلم شدة بأسهم وشجاعتهم التي صارت مضرب الامثال .
يجب ان يكون هدفنا الان هو تطهير وحماية ولاية طرابلس وإن أراد اهل الجنوب اللالتحاق بنا فهذا ما نأمله واما أهل المنطقة الشرقية فهم أحرار في مناطقهم .لا نبتغي الجاهلين.
واما أخواننا النازحين من مناطقهم فهم أهلنا
لنا ما لهم وعليهم ما علينا .
وننادي اخواننا في ترهونة وورفلة بترك المجرمين في السيطرة عليهم والأسراع في الانضمام لأخوانهم ابطال مصراتة والزاوية وغريان وأبناء طرابلس الذين لم يتركوا مدينتهم في أحرج الاوقات العصيبة من قصف ودمار وقطع الكهرباء والمياه والحصار الرهيب ..
امامنا أمر من أمرين
أما التمسك بشرعية مجلس الدولة وحكومة الوفاق فقط وأعتبارهم هم الوريث لاتفاق الصخيرات وأبعاد مجلس النواب بأعتباره صار منقسم وهو اصبح جزء من المشكلة بدل ان يكون جزء من الحل ويكون هذا الحل في أطار قانوني ..
والحل الاخر والاصعب العودة الي الشرعية الحقيقية أصحاب الاستقلال والوريث حي يرزق
الي ما قبل مؤأمرة سبتمبر البغيضة .

محرز العماري

محرز العماري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *