من الذاكرة الرياضية … عزوز لصرم الصديق والأخ والأب الروحي للنادي الافريقي

تونس/ اليوم أنفو/ منصف الغربي 

تاريخ النادي الافريقي مرصع بدرر مكنوزة أسهمت في النادي الافريقي بريقا أشع في داخل وخارج البلاد.. من هذه الدرر اللاعب و الوزير و الرئيس عبد العزيز لصرم الذي لمع بريقه في السياسة و الرياضة و منح وقته و خبرته و عصارة تجربته الى النادي الافريقي فصنع مجده وكان أحد أبرز المساهمين في بناء صرحه وتشييد القلعة الحمراء والبيضاء

عبد العزيز لصرم ( عزوز كما يسمونه ) هو حفيد الشيخ الطاهر بن عاشور تقلد مجموعة من الحقائب الوزارية من بينها وزارة الشؤون الخارجية و وزارة الاقتصاد و وزارة المالية زمن الزعيم الحبيب بورقيبة
بالتوازي مع المناصب السياسية ترأس عزوز لصرم النادي الافريقي ويعترف بفضل النادي الافريقي عليه حيث ( أخذ الكلمة في جلسة عامة  وتوجه للبعض من أبناء النادي بالخصوص ممن شعر بتعاليهم قائلا بصريح العبارة انا كنت مجرد مدير بوزارة المالية وبفضل النادي الافريقي عينت رئيسا مديرا عاما للبنك القومي الفلاحي وبفضل النادي الافريقي أصبحت وزيرا فلا بد أن نعترف بفضل النادي الافريقي علينا جميعا )

ترأس عزوز لصرم النادي الافريقي في مناسبتين الأولى 1964 – 1966 والثانية بين 1971 – 1977
توج النادي الافريقي ببطولة وكأس بعد الاستقلال في أول موسمين لرئاسته قبل أن تنطلق مسيرة حافلة بالألقاب والتتويجات المحلية والاقليمية جمع خلالها 10 ألقاب 3 بطولات و4 كؤوس بالاضافة الى 3 تتويجات متتالية بكأس المغرب العربي للأندية البطلة

بخلاف دوره السياسي والرياضي كان يؤمن ايمانا راسخا أن النادي الافريقي مدرسة تربوية وأخلاقية ويصر على أن الرياضة وسيلة هامة لتهذيب النفس وحمايتها من الانزلاق في المضار فلم يبخل خلال مسيرته السياسية والرياضية في تأمين الحياة الكريمة لجميع اللاعبين بتشغيلهم من المؤسسات المالية والشركات الكبرى على غرار المرحوم يوسف الخال والمرحوم الطاهر الشايبي في البنك الفرنسي التونسي وزوجته بالبنك الوطني التونسي والمرحوم بشير الككلي شهر قطوس بالاتحاد الدولي للبنوك وبنفس البنك شغل توفيق القليبي وفي بنك الجنوب شغل احمد الزيتوني وزوجته بالبنك الوطني الفلاحي واخرون كما مد يد المساعدة وشغل عديد اللاعبين من الفرق الاخرى على غرار لاعب الترجي الشادلي العويني وحارس مستقبل المرسى بوخريض

عزوز لصرم كان رجل دولة بكل المقاييس مثقف متواضع اجتماعي سياسي ورياضي متخلق دافع عن الطبقة الفقيرة ورفض اثقال كاهل المساكين بالزيادة في المواد الأساسية ولما وجد كل الاصرار استقال من حكومة محمد مزال أشهر قليلة قبل اندلاع أحداث 3 جانفي 1984 على خلفية قرار الزيادة في أسعار الخبز والعجين

توفي المرحوم عبد العزيز لصرم يوم الثلاثاء 31 جانفي 2017 عن سن تناهز 88 عاما تاركا ورائه تاريخا حافلا بالانجازات والنجاحات السياسية والرياضية جعلت منه هرما في التاريخ السياسي والرياضي,,, تغمده الله برحمته

محرز العماري

محرز العماري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *