ناجي جلول : محادثات رسمية مع الصين و الهند لتحويل تونس الى منصة لطريق الحرير الجديد

أكد مدير المعهد التونسي للدراسات الاستراتيجية، ناجي جلول، خلال ندوة انتظمت الجمعة 13 افريل 2018 بقصر هلال من ولاية المنستير، تحت عنوان ” قصر هلال قطب إقليمي للنسيج” أنّ هناك محادثات رسمية بين تونس والصين والهند حول تحويل تونس إلى منصة وحلقة من حلقات طريق الحرير الصينية الهندية الجديدة التي ستغير الاقتصاد العالمي، باعتبار أنّ المؤسسات الصينية والهندية المختصة في النسيج والتي تطورت تقنيا تطورا كبيرا يمكنها الانتصاب في تونس مما يسمح لها من الاقتراب من السوق الاوروبية وهي أكبر سوق عالمية والاقتراب من السوق الافريقية المقبلة التي سيتضاعف عدد سكانها ثلاث مرات.

كما أبرز أن تحويل تونس إلى حلقة من حلقات طريق الحرير من شأنه أن يسمح لقطاع النسيج التونسي من الاستفادة من الخبرات الصينية، غير أنّه لابّد كذلك من حل مسألة ميناء المياه العميقة بالنفيضة والتعجيل بإنجاز هذا الميناء الذي من شأنه الترفيع من القدرة التنافسية للبلاد التونسية، خاصة أنّ قطاع النسيج يتميز بخبرته وتجربته تاواسعة وبيّن جلول أن قطاع النسيج في تونس هش بسبب عوامل خارجية إذ انعكست أزمة 2008 في أوروبا على هذا القطاع باعتبار أنّ 93 في المائة من صادراته موجهة نحو السوق الاوروبية وبسبب عوامل داخلية حيث خسر بعد سنة 2011 مجموع 40 ألف موطن شغل وتراجعت قيمة العمل والإنتاجية ة وأكد أنّ المعهد التونسي للدراسات الاستراتيجية ليس مؤسسة بحثية ودوره تحليل المشاكل الحالية وتقديم حلول وهو قوّة اقتراح ويعمل حاليا على منوال تنمية جديد وكيف يمكن تطوير المناطق الداخلية انطلاقا من مواردها الطبيعية ولذلك وقع اختيار قصر هلال للحديث عن النسيج، باعتبارها أول قطب للنسيج في البلاد التونسية وقطاع النسيج أوّل قطاع مشغل ومصدر في تونس وهو بالتالي قطاع استراتيجي في البلاد التونسية غير أنّه قطاع هش وظل تقليديا.

وات

محرز العماري

محرز العماري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *