نقابة “إجابة” تتّهم وزير التعليم العالي بالدفع إلى سنة بيضاء و تطالب بتدخل الرئاسات الثلاث

تونس /اليوم أنفو/ مريم الزغدودي

كذبت نقابة اتحاد الأساتذة الجامعيين الباحثين التونسيين “إجابة” ما جاء على لسان انورالدين السالمي مدير ديوان وزير التعليم العالي بأن الاتفاق الذي أمضته الوزارة مع الجامعة العامة للتعليم العالي قد أنهى الأزمة القائمة بالجامعة التونسية وبأن الجامعيين عبروا عن رضاهم بهذا القرار، كما أكدو على أن الإضراب الإداري المتمثل في مقاطعة الامتحانات والتأطير متواصل وهو اليوم على أشده حيث أنه يشمل أكثر من 80 مؤسسة جامعية وأن قرابة 100000 طالب لم يجتازوا امتحاناتهم إلى حد هذا اليوم. هذا وقد نددت “إجابة” في بيان لها يندد اتحاد الأساتذة الجامعيين الباحثين التونسيين “إجابة” بموقف الوزير الرافض رفضاً قاطعاً التفاوض مع المضربين منذ سنة 2015 والعارض بضرب الحائط بالدستور التونسي الذي يفرض حرية العمل النقابي و الأحكام الإدارية وعلى رأسها القضية عدد 139135 المؤرخة في 26 جوان 2015.التي تفرض على الدولة الإقرار بالتعددية النقابية والتفاوض مع كل الأطراف الاجتماعية. وقد حمّلت النقابة المسؤولية التامة لوزير التعليم العالي في دفعه بالجامعة التونسية اليوم إلى سنة بيضاء كما حملت الرئاسات الثلاث بالجمهورية التونسية مسؤولية تغاضيهم عن فشل وزير التعليم العالي في تعامله بشكل غير لائق مع نخبة الوطن كما يحملهم تبعات كل ما سينجر عن الوضع الانفجاري الحالي بالجامعة التونسية. يُذكر أن اتحاد الأساتذة الجامعيين الباحثين التونسيين “إجابة” أكد على مواصلة النضال من أجل إعلاء دولة القانون وإنهاء الحيف المسلط على الجامعيين في الوظيفة العمومية التي لا تحترم سلم التأجير وأن مطالبنا هي من أجل فرض مبدأ قانوني حتى يحد من نزيف هجرة الجامعيين التي فاقت 4500 أستاذ جامعي منذ سنة 2011 ويحافظ على جامعة عمومية مهددة اليوم بالإندثار بسبب غياب الإصلاح وتقليص ميزانياتها بمئات المليارات منذ سنة 2011 وغياب الإمكانيات المرصودة لها.

محرز العماري

محرز العماري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *