نورالدين البحيري يوجه نداءا “للنصح وابداء الرأي والتفاعل مع مشروع الحكومة المعروض على المجلس”

وجه رئيس كتلة حركة النهضة بمجلس نواب الشعب نورالدين البحيري النداء التالي :
ينظر مجلس نواب الشعب هذه الايام وبشكل مستعجل في مشروع قانون في طلب التفويض للسيد رئيس الحكومة حق اصدار مراسيم طبق احكام الفصل 70 من الدستور وهذا الطلب مهم جدا اولا لاستثنائية الظروف التي تعيشها تونس وثانيا لانه اول طلب على معنى احد فصول دستور 2014 وثالثا لتزامنه مع اصدار السيد رئيس الجمهورية للامرين عدد24 و28 تنفيذا لاحكام الفصل 80 من الدستور ورابعها ان كل ذلك تم في غياب المحكمة الدستورية و دون رجوع للهيئة المؤقتة لمراقبة دستورية القوانين.
وبعيدا عن الاعتبارات السياسية والحسابات الشخصية والفئوية اعتقد شخصيا ان تفعيل بندين هامين استثنائيين في نفس الوقت من الدستور لاول مرة في تاريخ تونس الحديث
امتحان لمدى قدرة احكام دستور 2014 على توفير حلول استعجالية وذات جدوى لاوضاع استثنائية جدا من مثل تداعيات وباء الكورونا عافانا وعافاكم الله
وهي امتحان ايضا لجاهزية كل مؤسسات الدولة في باردو والقصبة وقرطاج للاستجابة باسرع ما يمكن لمتطلبات حرب مدمرة استثنائية تهدد الارواح و الاملاك والسير العادي. للمرافق العموميةواستمرار الدولة وتماسكها.
كماهي امتحان لقدرة الاطباء و العسكريين و الامنيين ورجال المالية و الاقتصاد و الادارة و النخب السياسية والقانونية (جامعيين ومحامين وقضاة و عدول تنفيذ واشهاد و خبراء محاسبين و طلبة) والحقوقية وفعاليات المجتمع المدني والمختصين في علوم الاجتماع و النفس والازمات وغيرهم على التفاعل الفوري ودون تاخير مع المرحلة وابداع الحلول الدستورية والصحية والاقتصادية و المالية والامنية لمواجهة تداعيات انتشار الكورونا وضمان استمرار المرافق العمومية
ولأني نائب شعب محمول علي من موقعي المشاركة بكل ما املك ودون هوادة ولا تردد في خوض هذه الحرب التي فرضت على اهلي وشعبي بكل السبل بما في ذلك التشريع
ولان مشروع قانون تفويض اصدار المراسيم للسيد رئيس الحكومة كآلية لتوفير شروط النجاح في هذه الحرب مازال محل حوار وبحث
يشرفني دعوة الجميع ممن يصلهم هذا النداء للنصح وابداء الرأي والتفاعل مع مشروع الحكومة المعروض على المجلس. مع مراعاة حالة الاستثناء و الاستعجال واننا في سباق مع الزمن.
(للتفاعل يرجى الاتصال على الهاتف 98704042 وعلى الواتساب وصفحتي في الفايسبوك وعلى الميسانجر وعلى الايمايل

Groupenahdhacrp@gmail.com

وانني على ثقة اساتذتي المحترمين واصدقائي وزملاتي واخوتي انكم لن تبخلوا علي بنصح ولن تبخلوا على شعبكم ببذل في مثل هذه المرحلة الصعبة من تاريخ تونس
الف شكر مسبقا وحفظ الله تونس وشعبها من كل مكروه

محرز العماري

محرز العماري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *