نيويورك تايمز : بسبب خوفه من الاسلام السياسي محمد بن زايد يقول إن العالم العربي ليس جاهزا للديمقراطية

أكدت صحيفة نيويورك تايمز في تقرير مطول على موقعها الإلكتروني أن ولي عهد أبو ظبي  محمد بن زايد يحمل في قلبه مخاوف كبرى من الإسلام السياسي لذلك يدافع دائما عن فكرة مفادها  “أن العالم العربي ليس جاهزا للديمقراطية”، لأن الإنتخابات بهذه المناطق عادة ما تكون ممهدة لصعود الإسلاميين لسدة الجكم،  حيث قال في لقاء سابق مع مسؤول أمريكي “ترى النتائج ذاتها بعد كل إنتخابات ديمقراطية في العالم العربي كله ،فالشرق الأوسط ليس كاليفورنيا “.

وبين كاتب التقرير الصحفي دافيد كيركباتريك أن بن زايد بات يحظى بثقة ودعم غير متناهي من تل أبيب حيث أنه كان يصر في لقاءاته مع المسؤولين الأمريكين على ضرورة التعامل مع إسرائيل بحكم وأنها تشكل حليفا له ضد إيران والإخوان، لذلك قامت بتمكينه من صفقة طائرات و أجهزة تجسس على الهواتف الذكية لشخصيات محسوبة على الإسلاميين في العالم العربي.

وأكدت الصحيفة أنه نقلا عن المسؤولة السابقة في الخارجية الامريكية تامارا كوفمان ويتس بأن الولايات المتحدة قامت بنقل محمد بن زايد إلى  “فرانكشتاين صغير ” من خلال بيع صفقات أسلحة أكبر من حجم دولة الإمارات و بأجهزة رقابة و تكنولوجيا متقدمة وقوات كوماندوس و أسلحة و ضوءا أخضر للإستفادة من خدمات مجموعات البلاك ووتر المأجورة في أماكن مختلفة من العالم العربي حيث قامت بعمليات إغتيال لشخصيات إسلامية في اليمن كما تمكن ولي عهد أبوظبي من إجهاض التحولات الديمقراطية في الشرق الأوسط و ساعد على تنصيب حاكم ديكتاتوري في مصر و هو يحاول الآن إستنساخ هذا السيناريو في ليبيا كما جر اليمن إلى مربع المجاعة و الفوضى .

محرز العماري

محرز العماري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *