هل نحن على ابواب الساعة .. ساعة سقوط عرش ال سعود ؟

تكتبها بالنيابة : درصاف المهري

حدثت احداث في 2018 تهم الافراد و المجموعات و الدول ..بين صعب و جميل.. و يبقى أهم حدث يهم الإسلام والمسلمين و أجملها حسب اعتقادي تعرّي الكعبة المشرّفة قبل يوم عرفات أثناء مراسم تغيير كسوتها. اثناء هبوب رياح عاصفة…في مشهد مهيب أثار ذهول الحجيج وغير الحجيح في العالم الإسلامي… تُعدّ هذه الحادثة الثانية حيث تعرت الكعبة اثناء ظروف مناخية عاتية و سقطت الكسوة السوداء وسقطت بعدها دولة بني عباس .و التي كانت تحمل شعار السواد…… وقد تبين للعيان خلال تعري الكعبة موسم الحج 2018 رسم تحديدي للباب المغلق الذي كان قديما باب خروج من الكعبة حيث كانت ببابين..و.قليل من المسلمين من يعلمه … «ويُرسل الرّياحَ بُشرى بين يدي رحمته» صدق الجبار.. نحن كمسلمين نتمنى ان يكون هذا فأل خير على الامة الإسلامية و تكون الرياح التي عرّت الكعبة عراء للظلم والظالمين خادميها و ينجلي ليلها الحالك و غمامها و تخرج من باب الظلمات و التفرقة و تتوحد صفا واحدا كالبنيان المرصوص كما تتوحد في الحج في مكان واحد و في يوم واحد وبلباس واحد و بكلمة واحدة في عبادة للواحد الاحد… لو اتبعنا ما جرى بعد تعري الكعبة المشرفة …قُتل الخاشقجي المواطن السعودي الذي هزّ العالم برحيله..فانتكست الدولة الخادمة للحرمين الشريفين..و تزعزع صيتها ومكانتها في العالم وقاطعتها أغلب الدول ..و.فُرِض الحصار على السعودية و جعلت قطر التي مُنِع مواطنوها من الحج على يد ال سعود السعودية محط انظار العالم…. مما حشرها في الزاوية واضطرها لتنسحب من مجزرة سوريا و هي في طريقها للانسحاب من كارثة اليمن الانسانية التي صنعتها بلا رحمة ولا ضمير لليمنيين . (على الفكرة الباب المغلق يسمى بباب اليمانيين)…و فك الحصار عليهم اخواتنا و بنو جلدتنا… و الاحداث تتالى يوما بعد يوم للافضل ان شاء الرحمان الرحيم نحو جلاء الغمة عن الامة و زوال حكم آل سعود الجائر المستبد الذي دمر بلاد المسلمين … إن الله عزيز ذو انتقام….

 

محرز العماري

محرز العماري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *