واشنطن بوست : مركب ترمب على وشك الغرق

نشرت واشنطن بوست مقالين يتوقعان انهيار رئاسة الرئيس دونالد ترمب قريبا وذلك على خلفية أعداد من غادروا إدارته وعدم إنجاز أي من تعهداته التي وعد بها، والفوضى المستمرة بالبيت الأبيض.

وقالت كاتبة أحد المقالين وهي كاثلين باركر إن سفينة ترمب تقترب من جبل الجليد الذي سيغرقها في مشهد “تايتانكي” وإن قليلا من الموالين له سينتظرون قوارب النجاة.

وأوردت باركر أن أجندة ترمب في عامه الأول -بما فيها برنامج الرعاية الصحية- قد آلت للفشل، مضيفة أن ملاحقته لوزير العدل جيف سيشونز قد أضرت بعلاقته بالمحافظين، وأن إدارته “الفوضوية” للبيت الأبيض تذكّر بأن لا أحد هناك يمسك بالأمور.

واستمرت بالقول إن الأثر التراكمي للدراما التي لا تتوقف وتنتهي بطرد من يسميهم ترمب المسربين للأسرار والخونة، وكل من ينطق بكلمة روسيا في حضرته واستهدافه لكثير من فئات المجتمع تضر بسمعته وبالديمقراطية، وتؤكد المصير المشؤوم الوشيك لرئاسته. وتوقعت الكاتبة أن تسير الأمور من سيئ إلى أسوأ.

وقالت روث ماركوس في المقال الثاني الذي جاء بعنوان “البيت الأبيض ينهار” إنه لا شك في هذا الانهيار باستثناء توقيته. واستشهدت أيضا بأحداث اليومين الأخيرين، متوقعة أن يتم الاستغناء عن كبير الإستراتيجيين ستيف بانونقريبا.

وأشارت الكاتبتان إلى تعيين مسؤول الاتصالات الجديد بالبيت الأبيض أنطوني سكاراموتشي، واصفة إحداهما إياه بـ “المتنمر على الدوام، الغوغائي، الأناني والفوضوي” وعزل كبير موظفي البيت الأبيض راينس بريباس وتفاصيل فشل التصويت على مشروع القرار بإلغاء برنامج الرئيس السابق باراك أوباما بدعم من نواب جمهوريين خلال اليومين الماضيين فقط.

وقالت ماركوس إن تصويت الكونغرس على القرار المتعلق بالرعاية الصحية أقوى الأدلة على الانهيار، وإنه من الواضح أن ترمب غير قادر على تغيير نفسه وتمكين رئاسته من الاستمرار.

واختتمت مقالها بأن الشيء الوحيد المجهول هو توقيت وكيفية حدوث كارثة الانهيار، وحجم الضرر الذي ستلحقه بأميركا.

محرز العماري

محرز العماري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *