السطو على بنك القصرين .. وزير الداخلية يؤكد التعرف على البعض من عناصر العصابة و يستبعد ارتباطها بالارهاب

قال وزير الداخلية هشام الفوراتي يوم الخميس 02 أوت 2018 أن الوحدات الأمنية تمكنت من التعرف على بعض العناصر من العصابة التي قامت بعملية السطو المسلح على الفرع البنكي بالقصرين يوم أمس الأربعاء، وقامت بتعقبها.
وأضاف الفوراتي أن القضاء تعهد بالبحث في الموضوع وكلف الوحدات الأمنية بالقرجاني للتحقيق في ملابسات القضية وفق قوله.
وصرح وزير الداخلية أنه لا يمكن الجزم بأن عملية السطو المسلح ذات صبغة إرهابية والقضاء سيكيف هذه العملية على حد تعبيره.
وأكد هشام الفوراتي في تصريح اعلامي، أن عملية السطو المسلح على الفرع البنكي بالقصرين وعملية عين سلطان التي راح ضحيتها 6 من عناصر الحرس الوطني لا تزيد المؤسسة الأمنية سوى عزما على مواصلة العمل للقضاء على آفة الإرهاب حسب قوله.
وأضاف وزير الداخلية أن عملية السطو المسلح التي جدت يوم أمس ليست تقصيرا من من مجهودات الوحدات الأمنية وأن المؤسسات البنكية مطالبة بالتأمين الذاتي وتحصين نفسها وفق تعبيره.
وجاء هذا التصريح على هامش تدشين مركز الحرس البحري بمارينا المنستير ويغطي مرجع النظر من وادي حمدون إلي مدينة قصيبة المديوني من ولاية المنستير اختصاص بحري وسلك عموم بحري وتدشين برج مراقبة يمسح في الرقابة البحرية قرابة 24 ميل من ولاية المهدية إلي مدينة هرقلة من ولاية سوسة.
ويذكر أن وزير الداخلية أدى زيارة ميدانية إلى ولاية سوسة صباح اليوم.

محرز العماري

محرز العماري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *