و تستمر الامارات في مؤامراتها ضد تونس … اختراق صفحة الاذاعة التونسية و اصدار بيان يدعو لانقلاب عسكري

اتهم سياسيون ونشطاء الإمارات باختراق صفحة الإذاعة الوطنية (حكومية) على موقع «فيسبوك» وإصدار بيان يدعو إلى «انقلاب عسكري» في البلاد، في محاولة للرد على قرار السلطات التونسية تعليق رحلات شركة الخطوط الإماراتية من وإلى تونس.

وأصدرت الإذاعة الوطنية التونسية بلاغا على موقعها أكدت فيه تعرض صفحة «بوابة الإذاعة التونسية» على موقع «فيسبوك» لـ «القرصنة وانتحال صفتها لبث رسائل هدفها الأساسي إثارة البلبلة وضرب مصداقيتها وحيادها ومهنية أبنائها».

وأشار البلاغ إلى أن عملية القرصنة تمت «من خلال صفحة تحمل اسم Made-in America (لم تحدد مصدرها) نشرت مواقف تمس سيادة تونس وأمنها ومسارها الديمقراطي الذي انتهجته منذ الثورة من خلال الدعوة إلى انقلاب عسكري عبر حساب الإذاعة الوطنية في «فيسبوك» ومنه في «تويتر» الذي يعمم بصفة آلية على بوابة الإذاعة التونسية».

وأكدت الإذاعة في بلاغها أنها ليست المرة الأولى التي تتعرض فيها للقرصنة من قبل الصفحة نفسها، مشيرة إلى أنها «مرفق عام محايد وموضوعي ينأى بنفسه عن كل التجاذبات السياسية ويقف على مسافة من كل الفاعلين من دون استثناء». كما اعتبرت أن الحادثة «غير معزولة ومقصودة وتدعو النيابة العمومية لمباشرة التحقيق في القضية باعتبارها على غاية من الخطورة».

وأثار الخبر موجة استنكار على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث سارع عدد من السياسيين والنشطاء إلى ربط الحادث بالأزمة المستمرة منذ أيام مع الإمارات، متهمين أبوظبي بمحاولة إثارة الفوضى في البلاد ردا على قرار السلطات التونسية تعليق رحلات الخطوط الإماراتية ومطالبة أبوظبي باعتذار علني عن «إهانة» النساء التونسيات.

وتساءل سمير بن عمر رئيس الهيئة السياسية لحزب «المؤتمر من أجل الجمهورية»: «هل تورطت قبائل الإمارات في قرصنة صفحة الإذاعة الوطنية واستعمالها لتحريض المؤسسة العسكرية على الانقلاب على الشرعية مثلما فعلت في قطر؟».

وكتب أحد النشطاء «يريدون لتونس أن تكون مثل مصر لكن هيهات لعدة أسباب أهمها أن الجيش التونسي ليس فيه غير تونسيين مسلمين لا يفرقهم دين ولا مذهب ويؤمنون بأنهم أبناء الوطن ووجودهم لحمايته من الداخل والخارج تحتم عليهم الوقوف على المسافة نفسها من السياسيين والأحزاب، ثانيا إن الشعب التونسي لديه من الثقافة والحرية ما يحميه من كيد كل من يريد به شرا من الداخل كان او من الخارج، ويكفي أنهم ما فتئوا يحاولون طوال السنوات الماضية وما خسروا إلا أموالهم هباء وستعود عليهم نكدا وغصة وتونس عصية عليهم وشعبها كريم».

وأضاف آخر «جيش تونس أشرف من الشرف والتاريخ يؤكد ذلك، والشعب هو من أسقط نظام المخلوع والجيش وقف ضد بوليس بن علي»، ودعا ثالث إلى التظاهر في العاصمة للمطالبة بقطع العلاقات الدبلوماسية مع الإمارات.

وكانت تونس طالبت الإمارات باعتذار علني بعد منع النساء التونسيات من الصعود إلى الطائرات المتجهة أو العابرة للإمارات، كما قررت الحكومة تعليق رحلات شركة طيران الإمارات من وإلى تونس كخطوة أولى للرد على القرار الإماراتي.

(القدس العربي)

محرز العماري

محرز العماري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *