صور.. البحرية الأمريكية تدشن المدمرة الحديثة “زومولت”



{boncko}/mygallery/1/{/boncko}


ورفض أي مسؤول في الشركة الأمريكية التعليق على صحة أو خطأ تلك التقارير، ولكن ما يعزز من تلك الفرضية أن تقنية عمل السفينة نفسها هي التي استخدمتها الشركة في نظارتها الذكية "جوجل جلاس".

وحملت "زومولت" اسم "دي دي جي – 1000"، وتعتبر أطول وأسرع من المدمرات الأمريكية كافة العاملة في الأسطول البحري الأمريكي حالياً.

ويبلغ طول المدمرة 610 أقدام، فيما لا يزيد عرضها على الـ81 قدماً، لكنها أقل وزناً من سائر المدمرات بفضل هيكلها الذي يعتمد على "ألياف الكربون" شديدة الصلابة وخفيفة الوزن؛ وهو ما يجعلها أسرع من أي مدمرة أخرى.

ويمكن لتلك المدمرة أن تدمر أهدافاً بغاية الدقة على بعد أكثر من مائة كيلومتر كاملة بفضل مدافعها القادرة على إطلاق الصواريخ الموجهة بالكمبيوتر بصورة أسرع ثلاث مرات من الصواريخ العادية، بفضل طريقة التصميم وانحناءات الزوايا التي تتمتع بها؛ وهو ما يجعلها أيضاً غير قابلة للرصد.

وقال الناطق باسم البحرية الأمريكية، كريس جونسون، إن أجهزة الرادار التي قد تلتقط السفينة قد تعتقد أنها مجرد مركب صيد صغير.

وتمتاز مدافع تلك المدمرة بأنها لديها قدرة على التلقيم الذاتي؛ ما يجعلها تحتاج لعدد قليل من البحارة؛ إذ تحتاج السفينة لـ150 بحاراً فقط لقيادتها، وهو رقم أقل بالنصف عن المدمرات الحالية.

ويمكن للسفينة أيضاً إطلاق أنواع متعددة، مثل صواريخ "التوماهوك" و"الكروز"، كما يمكنها حمل مروحيتين أو أربع طائرات من دون طيار.

محرز العماري

محرز العماري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *