اكتشاف مقبرة جماعية تضم مئات الجثث من المسلمين والكروات

وقالت الناطقة باسم المعهد ليلى سينجيتش لوكالة فرانس برس "انتشلنا حتى الآن 240 ضحية بينها 170 جثة كاملة".

اما الهياكل العظمية غير الكاملة فهي لضحايا مزقتها الجرافات في عملية كانت تهدف الى نقلهم الى مقبرة اخرى من اجل اخفاء حجم الجريمة.

وقالت سينجيتش انه في هذه المقبرة الفرعية القريبة الواقعة في ياكارينا كوزا تم انتشال 373 جثة في 2001.

والمقبرة الجماعية في توماسيكا هي اكبر اكتشاف في هذه المنطقة في السنوات العشر الاخيرة بينما يتوقع خبراء في الطب الشرعي انتشال "مئات الضحايا" الآخرين.

وكانت اكبر مقبرة جماعية للنزاع البوسني تضم رفات 629 شخصا وعثر عليها في شرق البوسنة في 2003.

وبعد سيطرة القوات الصربية البوسنية على منطقة برييدور في نيسان/ابريل 1992، لوحق افراد المجموعات غير الصربية وقتلوا. وسجن آلاف الاشخاف في معسكرات اعتقال.

وكانت الصور الاولى لمعتقلين بدا عليهم النحول الشديد شكلت في آب/اغسطس 1992 انذارا للرأي العام العالمي عن حملة "التطهير الاتني" التي كانت جارية في البوسنة.

وتفيد تقديرات ان حوالى ثلاثة آلاف مدني اعتقلوا في اومارسكا قتل 700 منهم.

وبعد عشرين عاما، ما زالت الجثث التي انتشلت في توماسيكا في حالة تحلل وبعضها شبه سليم في "ظاهرة غير متوقعة"، كما قال خبير الطب الشرعي مويو بيغيتش.

واضاف ان "هذا يفسر بطبيعة الارض وكذلك بان الجثث غطتها طبقة من التراب تبلغ سماكتها بين عشرة امتار و12 مترا".

واكد انه تم العثور على المقبرة الجماعية بفضل معلومات قدمها عسكريون سابقون من صرب البوسنة.

وبعد صدمة اعتقاله في معسكر اومارسكا حيث كان يتعرض للضرب باستمرار، يؤكد سعاد زيريتش انه استعاد هدوءه بفضل الايمان الذي يساعده على مواصلة طريقه.

وقال "لن افهم ابدا هذه الرغبة في القتل. اي حيوان يشعر بالسعادة عندما يقتل فريسته. هم (العسكريون الصرب في المعتقلات) لم يشبعوا يوما من القتل. آمل الا يعيش اي شخص في العالم بعد الآن ما عشناه".

الإعجاب و المشاركة:
fb-share-icon0
20

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Twitter20
Visit Us
Follow Me
139