المربكون في الوطن

ذلك أنّ بلادنا قد تحولت بعد الثورة الى واجهتين، الاولى واضحة جليّة و على ركحها تتحرك الاحزاب السياسية و الجمعيات  و النقابات المهنية في تنافس نزيه مرات و في تنازع  مربك و تصارع  وحشي مرات اخرى ,,,بينما تتوارى الواجهة الأخرى خلف الستائر و تحرّك بيادقها بين الاحزاب بل و تحرك الاحزاب و المؤسسات الاعلامية من جرائد و إذاعات و فضائيات و يتواصل زحف الزيف …و يعلو الغبار وجه الثورة و نصير الى ما يشبه التراجع عن الثورة و الاستغفار و طلب التوبة منها و الأوبة الى ما كان قبلها …و بلادنا صارت مرتعا للمخابرات و معرضا لشتّى لوحات الخيانة و اللؤم و تزييف الحقائق …بل و سوقا للسلاح  القادم من الجنوب و للمخدرات  القادمة من الغرب و من كل اتجاه و  صرنا مهرجانا للصراعات الفكرية التي تنادي بإقصاء الآخر و تصفيته

و يتواصل عمل المربكين في الوطن قصد  التخويف و الضغط على المنافس حتّى يحشر في زاوية يمكن القضاء عليه فيها …و في اجواء الارباك و التخويف بالاشاعات و ببعض العمليات الارهابية   في طول البلاد و عرضها تتواصل الحياة لكن على عكس ما كنا نتمنى …و يعود رموز الماضي للظهور و يعود الماضي للحكم و تمضي الثورة الى الحتف و يدعى الجميع   الى خارطة طريق  لا تليق بالثورة …بل هي انتكاس لها و تراجع عنها و تتوصل المماحكات والتجاذبات لتحقيق أهداف الانقلاب اللين على الثورة الفتية و حكومتها الهشة  ،و يمضي رجال ما بعد الثورة  في  تطبيق خارطة الطريق و يبقى الوطن على قارعة الطريق   

محرز العماري

محرز العماري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *