المذيع المصري الساخر باسم يوسف يتسبب في جدل حول حرية التعبير في مصر

وأعلنت قناة سي بي سي قرارها في بيان مساء الجمعة.
وجاء في البيان أن أحدث حلقات البرنامج المسجل أظهرت أن المذيع الساخر وفريق الإعداد "أصروا على انتهاك السياسة التحريرية".
ولم يوضح البيان كيفية انتهاك الحلقة للسياسة التحريرية، لكنه أضاف أن برنامج السخرية السياسية سيظل متوقفا حتى حل المشكلات.
وفي الأسبوع الماضي، جاء البرنامج على ذكر مؤسسة الجيش ووزير الدفاع عبد الفتاح السيسي، الذي عزل الرئيس محمد مرسي في يوليو بعد احتجاجات شعبية ضد حكمه.
ومن بين ما جاء بالحلقة في هذا الإطار، سخرية المذيع من انتشار قطع من الشوكولاتة بها صورة السيسي.
وأثارت هذه الحلقة شكاوى من مشاهدين، وفي وقت لاحق أمر النائب العام المصري بفتح تحقيق في الأمر.
وفي مارس، تم إخلاء سبيل باسم يوسف بكفالة بعد التحقيق معه في شأن اتهامات بإهانة الإسلام ومرسي. وفي ابريل رفضت محكمة دعوى تطالب بوقف بث برنامجه.
وباسم يوسف طبيب انطلق إلى آفاق الشهرة بعدما نال اهتمام عدد كبير من المتابعين لمقاطع مصورة كان يبثها بموقع يوتيوب على الانترنت بالتزامن مع الانتفاضة الشعبية التي أسقطت حكم الرئيس حسني مبارك في عام 2011.
وفي وقت لاحق، صار معروفا على نطاق أوسع عندما انتقل إلى شاشة التلفزيون كمذيع ساخر لبرنامج (البرنامج) الشبيه ببرنامج (ديلي شو) للمذيع الأمريكي الساخر جون ستيوارت.

الإعجاب و المشاركة:
fb-share-icon0
20

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Twitter20
Visit Us
Follow Me
139